وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JOes-ES
مركز الاتصال970 2943140
Close
الخارجية والمغتربين// تجريف مقبرة الشهداء في القدس تخريب متعمد لجهود احياء السلام
3

الخارجية والمغتربين// تجريف مقبرة الشهداء في القدس تخريب متعمد لجهود احياء السلام

تدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات حرب الاحتلال المفتوحة على القدس ومواطنيها ومقدساتها بهدف استكمال اسرلتها وتهويدها وفصلها عن محيطها الفلسطيني بالكامل، والتي كان آخرها الاعتداء الغاشم على أرض مقبرة الشهداء التابعة للمقبرة اليوسفية بالقدس، حيث شرعت جرافة احتلالية بتجريف الأرض توطئةً للبناء فيها، لتنفيذ مشروع قديم جديد يستهدف الأرض الفلسطينية لبناء حديقة توراتية مكانها، في محاولة لتغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم بالقدس، وطمس معالمها وهويتها الحضارية، وخلق وقائع جديدة بقوة الاحتلال تخدم رواياته التلمودية، يذكر أن الاملاك الوقفية الإسلامية والمسيحية والمقابر بما فيها مقبرة الرحمة تتعرض يومياً لحملة استيطانية شرسة، وعمليات تدنيس وتخريب بالإضافة إلى الاعتداءات المستمرة على المقدسات المسيحية والإسلامية وحرقها كما حدث مؤخراً ضد الكنيسة الجثمانية. في سياق ذو صلة، تدين الوزارة بشدة وترفض ما يسمى بمشروع " التسوية" الاسرائيلي في القدس المحتلة، وتعتبره جزءاً لا يتجزأ من حملة تهويد القدس والمشروع الإسرائيلي الاستعماري التوسعي الذي يهدف إلى تحقيق للمزيد من السيطرة على أملاك وعقارات وأراضي المواطنين المقدسيين، ويفتح الباب على مصراعيه أمام شهية الاحتلال لتطبيق قوانينه العنصرية الاستعمارية مثل "قانون أملاك الغائبين" وتحويل أجزاء كبيرة من أراضي المواطنين إلى أراضي دولة.

تحمل الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن اعتداءاتها الاستعمارية الاستفزازية ضد القدس ومقدساتها ومواطنيها، وتعتبرها امعاناً إسرائيلياً رسمياً في العدوان على الشعب الفلسطيني، والاستخفاف بالامم المتحدة وقراراتها، وتمرداً صارخاً على القانون الدولي والاتفاقيات الموقعة. تعبر الوزارة عن استغرابها الشديد من صمت المجتمع الدولي على انتهاكات وجرائم دولة الاحتلال ونتائجها وآثارها الكارثية على فرصة تحقيق السلام على أساس مبدأي الارض مقابل السلام وحل الدولتين، وترى أن هذا الصمت يعكس تقاعساً وتخاذلاً دولياً وتخل عن المسؤوليات الأممية التي يفرضها القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف ومبادئ حقوق الإنسان، فشعبنا يدفع ضريبة سياسة الكيل بمكيالين التي يتبعها مجلس الأمن الدولي.

Previous Article الخارجية والمغتربين// بينت يغلف معاداته للسلام ببيع الاوهام للأطراف كافة
Next Article الخارجيـة والمغتربيـن// تُحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن حياة الأسرى وذويهم
Print
314 Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2021 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى