وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
مركز الاتصال970 2943140
Close

خطابات

كلمة وزير الخارجية والمغتربين في حفل إطلاق كرسي اليونسكو لعلوم البيانات من اجل التنمية
1

كلمة وزير الخارجية والمغتربين في حفل إطلاق كرسي اليونسكو لعلوم البيانات من اجل التنمية

 

الاستاذ د. علي أبو زهري عضو اللجنة التنفيذية، رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، رئيس الجامعة العربية الأمريكية.

السيدة علا عوض- رئيس الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني.

د. يوسف عصفور- رئيس مجلس ادارة الجامعة العربية الأمريكية.

عطوفة د. دواس دواس- أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم.

عطوفة محافظ محافظة رام الله والبيرة، د. ليلى غنام.

د. مجدي عودة- حامل كرسي اليونيسكو لعلوم البيانات من أجل التنمية.

سعادة ممثلة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

السيدات والسادة،

الحضور الكريم،

 

يسعدني ويشرفني أن أقف اليوم على منبر الجامعة العربية الأمريكية، هذا الصرح العلمي والإنساني والثقافي البارز والذي يخطو خطوات متسارعة للنهوض بمسيرة التعليم والابتكار واعتماد الأساليب العصرية الحديثة والتي أضحت تضاهي الجامعات المتطورة والعريقة عبر العالم، في انعكاس لواقع الشعب الفلسطيني الطموح، والذي يسعى الى العلم كسعيه للحرية والاستقلال، ونحن وإياكم نفخر بأننا شعب متعلم، وواع، وأن التعليم والعلم والثقافة التي تميزت بها فلسطين قبل نكبة الشعب الفلسطيني، باعتبارها منارة العلم والثقافة،  تستمر الآن بأجيالٍ وأنسالٍ لشعبنا المناضل الصلب. وجامعتكم مثالاً حياً على استمرار هذا النهج، لشعب حي بثقافته وعلمه.

 

أتحدث أمامكم في هذه المناسبة الخاصة للاحتفاء بمنح دولة فلسطين "كرسي اليونسكو لعلوم البيانات من أجل التنمية" لصالح هذه الجامعة العريقة، ولقسم العلوم الطبيعية والهندسية والتكنولوجيا على وجه الخصوص، من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، واحتضان جامعتكم لهذا الكرسي هو اعتراف إضافي على مكانة الدولة، ومكانة الجامعة.

 

السيدات والسادة

 

لقد سعت دولة فلسطين ومن خلال استراتيجيتها الدبلوماسية في تعزيز مكانة دولة فلسطين القانونية، وانضمامها الى منظمة اليونسكو كأولى المنظمات الدولية، لإرسال رسالة للعالم أجمع مفادها أن شعبنا الفلسطيني الأصيل الذي عاش منذ أكثر من 10 الاف سنة،  واستمر في العيش على أرضه، وطور هويته الوطنية والثقافية، على الرغم من الاستعمار الاستيطاني، والاحتلال الاسرائيلي، و محاولات محو هويته، وتهجيره، الا أنه مازال صامدا قادرا على العطاء وقادرا على إبهار العالم بانجازاته في الاصعدة كافة. وكانت نتائج انضمامنا الى اليونسكو وغيرها من الاتفاقيات والمنظمات الدولية عديدة، واليوم نبارك  لكم هذا الانجاز العلمي الهام، الذي يدل على المكانة المرموقة التي وصلت إليها جامعاتنا ومؤسساتنا الأكاديمية الفلسطينية من جهة، كما أنه يعد مؤشراً على تقدم وتميز دولة فلسطين على المستويين الإقليمي والدولي في عديد المجالات بما فيها مجالات عمل منظمة اليونسكو.

 

وهي مناسبة ان نوجه الشكر الى منظمة اليونسكو، وممثلتها في فلسطين، وللدول الاعضاء الداعمة للحق الفلسطيني في الثقافة والتنمية، وحماية ارثه، وتراثه، وثقافته، والوقوف مع القرارات المتعلقة بدولة فلسطين في العديد من هيئات اليونسكو، لاتاحة الفرصة  للاستفادة القصوى من مجالات اختصاصها، وهو ما تم تعزيزه من خلال اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم باعتبارها همزة الوصل بين المنظمات العربية والدولية والاسلامية المختصة، وبين الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية داخل فلسطين، والمؤسسات التعليمية والثقافية خارج الوطن .

 

 واجدد التهنئة لجامعتكم، الجامعة العربية الأمريكية ممثلة برئيسها  الدكتور علي أبو زهري على هذا الانجاز العلمي المتميز، ونطمح  أن يكون لاحتضان الجامعة هذا الكرسي انعكاسات مهمة على الصعيد العلمي والأكاديمي والتي سيمتد أثارها على جميع المؤسسات الأكاديمية والجامعات الفلسطينية، والاستفادة من الأنشطة الإقليمية والدولية التي يتيحها هذا الكرسي، من بينها الدراسات والأبحاث، وتنظيم المحاضرات، واللقاءات والمؤتمرات الوطنية والإقليمية والدولية، وإيفاد الطلاب والأساتذة، وإقامة الدورات والورشات التعليمية وعمليات التوأمة على المستويين المحلي والدولي في مجال اختصاص هذا الكرسي.

 

حيث يركز هذا الكرسي في المقام الأول على استخدام علوم البيانات في المجال الرقمي الحديث كنهج شامل، حيث أنه متعدد التخصصات في طبيعته، يرتبط بشكل مباشر وغير مباشر بالعديد من أولويات "اليونسكو" في مجال الهندسة والموارد التكنولوجية، والبيئة، والصحة، واستعراضات التنمية المستدامة الإقليمية، والتوعية العامة والوصول إلى المعلومات، خاصة منذ أن أصبحت علوم البيانات ذات اهتمام عالمي بعد جائحة كوفيد 19. عدا عن ارتباطه ارتباطاً وثيقاً بالعديد من أهداف منظمة "اليونسكو" الاستراتيجية متوسطة المدى، وكذلك أهداف التنمية المستدامة العالمية، كما أنه يتماشى بشكل وثيق مع الهدف الاستراتيجي لليونسكو المتمثل بتعزيز التعاون العلمي الدولي بشأن التحديات الحاسمة للتنمية المستدامة.

 

 ونشير في هذا السياق الى التزام الحكومة الفلسطينية بتنفيذ أجندة الامم المتحدة للتنمية المستدامة وأهدافها،  من خلال الفريق الوطني المعني بذلك، ومراعاة الصلة بين الخطة وما يتصل بها في الميادين الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وبلورة الأولويات الوطنية للتنمية بتعزيز التنسيق والتعاون بين الشركاء ذوي العلاقة من مؤسسات وطنية ودولية، و إدماج أهداف التنمية المستدامة في الاستراتيجية الوطنية. والذي تمخض عنه اقرار أجندة السياسات الوطنية ( 2017- 2022)  والتي تقاطعت في معظم أهدافها مع أهداف التنمية المستدامة وربطها بحقوق الانسان وبمؤشرات احصائية ساهم فيها  جهاز الاحصاء الفلسطيني في رفع مكانتنا  للمستوى الدولي من خلال وضع المؤشرات الدقيقة وقياسها بشكل علمي ومنطقي بما يدلل على التنفيذ الامين لدولة فلسطين لالتزاماتها استنادا للاتفاقيات الدولية وغيرها من اهداف التنمية المستدامة.

 

السيدات والسادة

 

ان العلم والمعرفة، مفتاح التنمية الانسانية، والتنمية المستدامة، فالعلم سيساهم حتما في الحد من كافة الظواهر والتحديات التي طرحتها اجندة التنمية 2030، كالفقر، والجوع، والصحة والبيئة.

كما ان التعليم والثقافة قادرين على توجيه ضربة قاضية وهزيمة لنظام الابارتهايد، الفصل العنصري الاسرائيلي، والاحتلال طويل الامد، وتفنيد روايته المزورة التي يحاول فرضها على ارض الواقع، في الارص الفلسطينية المحتلة، وتشويه وتزييف التراث والثقافة، وتغيير الواقع الراهن القانوني والتاريخي للارض المقدسة فلسطين وفي القلب منها مدينة القدس،  ودور الجامعات والمؤسسات التعليمية في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وحفظها كحقوق اساسية للشعب الفلسطيني في مواجهة الحرب الثقافية للاحتلال الاسرائيلي ضد الهوية الوطنية والثقافية الفلسطينية، وما شهدناه مؤخرا من زيادة في التحريض، ومحاولات لتغيير المنهاج الفلسطيني بما فيها في مدينة القدس، وهو ما رفضناه، وسنرفضه ونواجهه على كافة الاصعدة وسنحافظ واياكم على الرواية الحقيقية للمكان والزمان والهوية الفلسطينية، وباننا الشعب الفلسطيني اصحاب الارض الاصليين، واصحاب الرواية

 

السيدات والسادة

 

ان نجاح اي عمل وطني بحاجة الى تكامل للجهود ولذلك فاننا نثمن كافة الجهود الفلسطينية التي بُذلت في إعداد ملف الكرسي بين طواقم اللجنة الوطنية للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، والجامعة العربية الأمريكية، والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، ووفد دولة فلسطين لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، التي قادت إلى هذا الإنجاز العلمي المميز لدولة فلسطين، ليضاف إلى مجموعة من الكراسي "اليونسكو" الحاصلة عليها دولة فلسطين وهي: كرسي "اليونسكو" للديمقراطية وحقوق الإنسان، وكرسي "اليونسكو" للإدارة المستدامة للموارد المائية، وكرسي "اليونسكو" في الرياضيات والفيزياء النظرية، وكرسي "اليونسكو" في علم الفلك والفيزياء الفلكية.

 

وهذا يضعنا امام تحديات جسام، وعمل دؤوب، وجهد متواصل لتطوير هذا الانجاز من خلال عقد ورشات العمل لمختلف الشرائح المجتمعية من أجل تسليط الضوء على علوم البيانات، وخلق فرص عمل جديدة وإثراء سوق العمل، وتصميم خطط متكاملة شاملة لتعزيز استخدام علم البيانات في العديد من جوانب التنمية مثل النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام، وتعزيز المناهج الجامعية وإجراء البحوث، وتأسيس برامج ماجستير ودكتوراه متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

كما لا بد من الاشارة هنا أيضاً الى متطلب في غاية اهمية، قائم على تقديم التقارير اللازمة حول أنشطة الكرسي لإدارة التعليم التابعة لبرنامج كراسي اليونسكو حسب مواعيدها، وجدولها الزمني، والتعاطي مع متطلبات البرنامج بشكل جدي، من أجل الحفاظ على هذا الكرسي ومكتسباته، وهذا ما نتوقعه دوما من جامعة جدية كجامعتكم.

 

في النهاية، نجدد التأكيد على دعمنا لكم، ولمسيرة التعليم والثقافة، واننا وكادرنا في وزارة الخارجية والمغتربين، وبعثتنا في اليونسكو جاهزون دوما لانجاح مسعاكم، وعملكم، ودعمكم ودعم المؤسسات التعليمية والاكاديمية الفلسطينية، و رفعة مكانتها في المؤسسات الدولية والاممية، وتعزيز حضوركم ورفع اسم فلسطين عاليا.

 

نجدد التهنئة لجامعتكم، الجامعة العربية الامريكية وكادرها الاكاديمي والاداري على هذا الانجاز العلمي الهام، متمنين لكم التقدم والرقي والازدهار.

 

وشكرا

Previous Article المالكي أمام مجلس الامن: اسرائيل تواصل حربها ضد شعبنا دون محاسبة.
Next Article المالكي: المعركة مع الاحتلال معركة قانونية بامتياز والاستفادة من جميع مساراتها يدعم القضية الفلسطينية
Print
497

Please login or register to post comments.

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2023 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى