وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JO
مركز الاتصال970 2943140
Close

الأخبار الرئيسية

الوزير د. المالكي يستقبل نظيرته الكندية ويثمن قرارهم بإعادة تمويل الاونروا
2

الوزير د. المالكي يستقبل نظيرته الكندية ويثمن قرارهم بإعادة تمويل الاونروا


12/3/2024-استقبل وزير الخارجية والمغتربين الدكتور رياض المالكي، اليوم الثلاثاء في مقر الوزارة بمدينة رام الله، نظيرته وزير خارجية كندا السيدة ميلاني جولي، حيث اطلعها على اخر التطورات والمستجدات السياسية.

واستهل الوزير د.المالكي اللقاء وشكر نظيرته على قرارهم الإيجابي بإعادة تمويل وكالة الاونروا، الذي يعكس حرص كندا على أهمية وجود الاونروا وما تقدمه من خدمات مهمة للاجئين الفلسطينيين وخاصة في هذه الظروف.

وأشار الوزير المالكي انه وبعد 158 يوما من العدوان الاسرائيلي على شعبنا في قطاع غزة، وما نتج عنه من قتل وتدمير ونزوح قسري وتجويع وحرمان من الادوية وانتشار الأوبئة يؤكد ان ما تمارسه قوات الاحتلال هو إبادة جماعية وما يبث عبر شاشات التلفاز أكبر دليل على مخاطر الكارثة الإنسانية التي يعاني منها شعبنا في القطاع، مضيفاً ان إسرائيل تستخدم التجويع كسلاح في الحرب بشكل يترافق مع القصف، فيموت الفلسطيني اما بالقنابل واما بالمجاعة.

 وفي هذا الإطار، طالب الوزير د. المالكي بضرورة التدخل بشكل عاجل لحماية المدنيين وتأمين وصول الاحتياجات الإنسانية لقطاع غزة من شماله الى وسطه الى جنوبه، وايضاً ضرورة الضغط على إسرائيل للانصياع الى القرار الاحترازي الصادر عن محكمة العدل الدولية، وأضاف، ان وقف إطلاق النار هو السبيل الوحيد الذي يوفر حماية للمدنيين وتامين احتياجاتهم الإنسانية دون عوائق.

واكد د. المالكي ان عدم انصياع إسرائيل لقرارات الشرعية الدولية يؤكد انها ماضية في تنفيذ أهدافها غير المعلنة من الحرب والتي تتلخص في تهجير شعبنا الى خارج ارضه وتحويل قطاع غزة الى مكان غير قابل للحياة.

وتطرق الوزير د. المالكي خلال اللقاء الى الخطر المحدق الذي تتعرض له الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، جراء انتهاكات وجرائم قوات الاحتلال وميلشيات المستعمرين ضد المواطنين وارضهم وممتلكاتهم ومقدساتهم، والاجتياحات اليومية التي ترتكبها قوات الاحتلال للمدن والمخيمات والبلدات الفلسطينية وما تخلفه من شهداء وجرحى وتدمير واسع في البنية التحتية، بالإضافة الى سعي الحكومة الإسرائيلية الى تغيير الواقع القائم وخلق واقع جديد في الضفة الغربية والقدس الشرقية يصعب معه تجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض، من خلال مصادرة الأرض الفلسطينية لصالح توسيع الاستيطان الذي يعتبر بالقانون الدولي غير شرعي، بالإضافة الى التحريض المستمر قبل وزراء في الحكومة الإسرائيلية الحالية امثال بن غفير وسموترتيش على قتل الفلسطينيين ومنع اقامة دولة فلسطينية مستقلة وفق مبدا حل الدولتين، حيث عمل نتنياهو طيلة السنوات السابقة على الانقلاب على الاتفاقيات الموقعة بما ينذر بمخاطر حقيقية على امن واستقرار المنطقة.

واكد الوزير المالكي ان فشل المجتمع الدولي طيلة السنوات السابقة في انهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على الأرض بعاصمتها القدس الشرقية وفق مبدا حل الدولتين غير مبرر ولا يمكن الاستمرار به، ولا يجوز الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار بل يجب الخروج الى إجراءات فاعلة للضغط على إسرائيل للانصياع قرارات الشرعية الدولية، مضيفاً ان مفتاح الامن والاستقرار في المنطقة يكون عبر تجسيد الدولة الفلسطينية وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسه حقه في تقرير المصير.

من جانبها، أكدت الوزيرة جولي على موقف بلادها الداعي الى ضرورة حماية المدنيين والافراج عن المحتجزين، ودخول المساعدات الإنسانية الى قطاع غزة، كما اكدت ان كندا تدعم الخطة الأوروبية الخاصة بحل الدولتين، وأشارت ان الاستيطان يشكل عائق امام فرصة تطبيق مبدأ حل الدولتين، مضيفةً بان كندا تعمل مع كافة الشركاء من اجل فتح افق سياسي بين الجانبين يؤدي الى تحقيق السلام.

حضر اللقاء، مديرة الإدارة العامة للأمريكيتين والكاريبي سعاد صبح، مسؤول وحدة الاعلام إيهاب عمر، سكرتير ثالث صوفيا دعيبس من مكتب الوزير، ملحق دبلوماسي ياسمين أبو علي من إدارة الامريكيتين. ومن الجانب الكندي: ممثل كندا لدى دولة فلسطين السيد ديفيد دا سيلفا، السيدة يارا ساكس وزيرة الصحة النفسية والادمان مساعد وزير الصحة، والوفد المرافق لهم.

Print
275 Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2024 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى