وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JO
مركز الاتصال970 2943140
Close

الأخبار الرئيسية

الوزير د.المالكي يُلقي كلمته في جلسة خاصة بعنوان "مجموعة الاتصال بشأن غزة" خلال أعمال منتدى انطاليا الدبلوماسي
8

الوزير د.المالكي يُلقي كلمته في جلسة خاصة بعنوان "مجموعة الاتصال بشأن غزة" خلال أعمال منتدى انطاليا الدبلوماسي

نحتاج إرادة دولية جديّة تُلزم إسرائيل على حماية المدنيين في غزة وتأمين احتياجاتهم الإنسانية ووقف تهجيرهم

انطاليا- شارك وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، الجمعة، الموافق الأول من آذار ٢٠٢٤، في جلسة نقاش خاصة بعنوان "مجموعة الاتصال بشأن غزة" خلال أعمال منتدى انطاليا الدبلوماسي، إلى جانب بعض من أعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية المنبثقة عن قمة الرياض، وزير خارجية جمهورية تركيا السيد هاكان فيدان، ووزير خارجية جمهورية مصر العربية، السيد سامح شكري. لمناقشة التطورات الأخيرة في قطاع غزة والجهود التي بذلتها وستبذلها هذه اللجنة لوقف الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة.

في مداخلته، حذّر د. المالكي، أنّه في حال فشل المجتمع الدولي بإلزام إسرائيل على وقف إطلاق النار فإن نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، سيمضي في مخططه بالهجوم على مدينة رفح التي تأوي أكثر من مليون ونصف فلسطيني، مما يعني ارتكاب المزيد من المجازر المروّعة بحق المدنيين وتهجيرهم قسراً خارج فلسطين.

وأضاف الوزير د.المالكي أنّ الاحتلال الاسرائيلي يهدف إلى ضرب جميع مقومات الحياة في القطاع، ويعمل ضمن سياسة ممنهجة تقوم على التجويع والتعطيش وحرمان المواطنين من أبسط حقوقهم الإنسانية، حيث أنّه نحو 150 ألف فلسطينى يعانون من المجاعة ويعيشون ظروف إنسانية قاسية في شمال القطاع. بعدما كان يقطن في الشمال نحو مليون ونصف مواطن نزحوا قسراً إلى جنوب القطاع، وباتوا اليوم بلا منزل أو مأوى.

وأضاف د.المالكي أننا نحتاج إلى إرادة دولية جادة لوقف إطلاق النار في غزة، في ظل تعنّت نتنياهو وقف إطلاق النار، كما يعمل وأعضاء حكومته على تصعيد وتيرة عمليات الاستيطان بالضفة الغربية بما فيها القدس، وممارسة قوات الاحتلال وميليشات المستعمرين الجرائم والانتهاكات بحق المدنيين بالضفة الغربية ما يؤدي إلى تفجير ساحة الصراع وتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة. مُشيراً إلى عدم إمكانية الوصول إلى حل إزاء ما يحدث في فلسطين، لأن الجانب الإسرائيلي وبالأخص نتنياهو واضح للغاية بأنّه يريد إطالة أمد الحرب وتوسيع رُقعتها لتحقيق مصالحه الشخصية.

وأشار د.المالكي أنّ نتنياهو وأركان حربه أعلنوا عن هدفين إثنين في بداية حربهم، الأول يتمثّل في القضاء على حركة حماس بشكل كامل وإخراجها من قطاع غزة، والهدف الثاني يتمثل في استعادة المحتجزين الإسرائيلين بشكل آمن، ولكن بعد 148 يوماً من الحرب عجزوا عن تحقيق أي من الهدفين. مؤكداً أن اسرائيل تواصل هذه الحرب لأن لديها أهداف أخرى لم تُعلن عنها تتمثّل في تحويل كامل قطاع غزة إلى مكان غير قابل للحياة، وضرب مقومات وجود المواطن الفلسطيني في القطاع، وهذا الهدف من السهل رؤيته منذ اليوم الأول، فقد قصفوا المستشفيات والمدارس والمساجد والكنائس والجامعات ومراكز الأمم المتحدة والملاجئ.
بالإضافة إلى هدف آخر غير معلن تُواصل اسرائيل تنفيذه وهو التهجير القسري للسكان ليس من شمال القطاع إلى وسطه وجنوبه فحسب و إنما خارج أرض وطنه.

وأعاد الوزير المالكي التحذير من مخططات الحكومة الإسرائيلية غير المعلنة من حربها على شعبنا، في ظل العجز الدولي بتوفير الحماية للمدنيين العزّل وتأمين وصول المساعدات الإنسانية للقطاع، مُطالباً بضرورة إلزام إسرائيل على الامتثال إلى القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، خاصة قرارت مجلس الأمن والتدابير الاحترازية الصادرة عن محكمة العدل الدولية.

Previous Article الوزير د.المالكي يلتقي نظيره العراقي على هامش منتدى انطاليا الدبلوماسي
Next Article الخارجية والمغتربين// امريكا تتصرف كدولة هامشية ضعيفة لا تقوى على تأمين دخول المساعدات للجياع في قطاع غزة
Print
92 Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2024 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى