وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JOes-ES
مركز الاتصال970 2943140
Close
الخارجية والمغتربين// اسرائيل تتحدى الاجماع الدولي الداعم لحل الدولتين بمصادرة الاف الدنمات
3

الخارجية والمغتربين// اسرائيل تتحدى الاجماع الدولي الداعم لحل الدولتين بمصادرة الاف الدنمات

تدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات قرار ما يسمى (مجلس المستوطنات الأعلى) بالأمس الاستيلاء على ما يزيد عن 48 الف دونم من أراضي قرية كيسان شرقي بيت لحم بحجة تحويلها إلى محمية طبيعية، تمهيداً لتخصيصها لصالح توسيع المستوطنات الجاثمة على الأرض الفلسطينية في تلك المنطقة. كما تدين الوزارة بشدة اقدام المستوطنين على شق طريق استيطاني في أراضي القرية لربط المستوطنات المحيطة بعضها ببعض وبالمنطقة الصناعية المقامة غرب القرية، بما يعني مصادرة المزيد من الدونمات أيضاً. تؤكد الوزارة أن قرار سلطات الاحتلال هذا من شأنه تعميق وتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة لاستكمال فصل التجمعات الفلسطينية بعضها عن بعض، وفصلها تماماً عن القدس المحتلة واغراقها في محيط استيطاني كبير، في ترجمة عملية لضم الضفة الغربية المحتلة، وتقويض أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، ذات سيادة، متصلة جغرافيا، بعاصمتها القدس الشرقية، وهو ما يعني تخريبا إسرائيلياً رسمياً متعمداً لأية جهود إقليمية ودولية هادفة لإحياء عملية السلام والمفاوضات، عبر خلق وقائع استيطانية كبيرة على الأرض يُصبح معها الحديث عن حل الدولتين درب من الخيال وغير واقعي وغير عقلاني. بهذا المعنى تواصل الحكومة الإسرائيلية برئاسة المتطرف نفتالي بينت تكريس الاحتلال والاستيطان والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني خاصة حقه في إقامة دولته المستقلة، واستبدالها بنظام فصل عنصري (أبارتهايد) بغيض.

تُحمل الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا القرار الاستيطاني الاحلالي ونتائجه وتداعياته على ما تبقى من فرصة أمام الحل السياسي للصراع وتحقيق السلام، خاصة تداعياته على الأمن والاستقرار ليس فقط على ساحة الصراع، وانما أيضاً في المنطقة برمتها. تؤكد الوزارة أن استمرار إسرائيل كقوة احتلال في تقويض فرصة تطبيق حل الدولتين هي دعوة صريحة لاستبدال السلام بدوامة العنف والفوضى الإقليمية، وهي استخفاف وقح بالمواقف والجهود الدولية التي تؤكد على أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لحل الصراع في الشرق الأوسط. في ذات الوقت تُحمل الوزارة المجتمع الدولي المسؤولية عن صمته تجاه هذا التفوق الاستيطاني المعادي للسلام، وتطالب المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن سرعة التحرك لانقاذ ما تبقى من مصداقية للأمم المتحدة وقراراتها، وانقاذ عملية السلام وحل الدولتين قبل فوات الأوان.

Previous Article الخارجية والمغتربين// تدين جرائم الإرهاب اليهودي المنظم والعنصري ضد شعبنا
Next Article الخارجية والمغتربين// تكثيف الطقوس التلمودية داخل باحات الاقصى خطوة متقدمة نحو تقسيمه مكانيا
Print
375 Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2021 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى