وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JO
مركز الاتصال970 2943140
Close
الخارجية والمغتربين//يجب انقاذ الحرم الابراهيمي الشريف قبل فوات الاوان
2

الخارجية والمغتربين//يجب انقاذ الحرم الابراهيمي الشريف قبل فوات الاوان

عقلية الاستعمار الاحلالي العنصري تسيطر على مفاصل الحكم في دولة الاحتلال واذرعها المختلفة، وتتجسد في ابشع صورها بما يتعرض له الحرم الابراهيمي الشريف من عمليات سيطرة واسرلة وتهويد، تغيير لمعالمه التاريخية الحضارية والثقافية والدينية، وحرمان اصحاب الارض الاصليين والمسلمين من الوصول اليه والصلاة فيه. الاحتلال واحد وعقليتة واحدة وروايته واحدة سواء كما تظهر باستمرار في قمع الاسرى الفلسطينيين والعرب داخل السجون، أو في سرقة الأرض الفلسطينية واستهداف الوجود الفلسطيني عبر عمليات الهدم والتهجير القسري الجماعية، أو محاولة فرض السيادة والسيطرة الإسرائيلية على جميع  الأماكن المقدسة والأثرية والتاريخية التي تقع في قلب المدن والبلدات الفلسطينية، فالفلسطيني ونتيجة لهذه العقلية العنصرية يدفع أثمانا باهظة باستمرار لجرائم وانتهاكات الإحتلال المركبة. هذا ما جرى في الحرم الابراهيمي الشريف بعيد مجزرة الارهابي جولد شتاين حيث اقدمت قوات الاحتلال على استغلال المجزرة للسيطرة على الحرم وتقسيمه لمضاعفة الثمن الذي يدفعه الفلسطيني، وبالإضافة لعشرات التضييقات والقيود التي فرضتها اسرائيل لمنع الفلسطينيين من الوصول للحرم سواء ما يتعلق بمنع الآذان فيه، تحديد أوقات واعداد الفلسطينيين الذين يدخلون اليه، محاولة تثبيت "الشمعدان" على سطحه، تحويله الى ثكنة عسكرية مدججة بالكاميرات والبوابات الحديدية والاسلاك الشائكة لفصله تماماً عن المحيط الفلسطيني، تلجأ سلطات الاحتلال لاستخدم الآليات الثقيلة لتغيير معالم الحرم بحجة بناء مصعد وموقف للسيارات ومسار سياحي كجزء لا يتجزأ من عمليات تهويد قلب مدينة الخليل. إنها عقلية التهويد والضم الزاحف التي تنكر حق الفلسطيني في أرض وطنه والتي تحاول تغيير معالم الواقع التاريخي والقانوني بما يخدم رواية الإحتلال التلمودية، بهدف استبدال الطابع السياسي للصراع بالطابع الديني.

إن الوزارة اذ تدين بأشد العبارات اعتداءات إسرائيل الاستعمارية على الحرم الابراهيمي الشريف والمقدسات المسيحية والإسلامية، وإذ تحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، فإنها تعتبر إجراءات الاحتلال التهويدية في الحرم اعتداءا صارخا ومباشرا على اليونسكو وقراراتها واستفزازا للشعب الفلسطيني وللمسلمين كافة. تطالب الوزارة اليونسكو بالدفاع عن قراراتها واتخاذ ما يلزم من الاجراءات العملية الكفيلة بحماية الحرم الابراهيمي الشريف، وإعادته إلى واقعه التاريخي والقانوني الذي شوهته وسرقته قوات الإحتلال. في ذات الوقت ترى الوزارة أن الصمت الدولي على عمليات تهويد الحرم غير مقبولة وباتت تشكل تواطؤ مع مرتكبي الجريمة إن لم يكن حمايتهم من المساءلة والمحاسبة والعقاب.

Previous Article الخارجية والمغتربين//  اسرائيل لم تتوقف منذ عام 48 عن محي الوجود الفلسطيني عبر سياسة الهدم الجماعي
Next Article الخارجية والمغتربين// بينت يقرر بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة كاجراء ثقة مع الفلسطينيين قبل لقائه بايدن
Print
1662 Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2023 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى