وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JO
مركز الاتصال970 2943140
Close

الأخبار الرئيسية

الوزير د.المالكي يستقبل منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية
2

الوزير د.المالكي يستقبل منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية

دعا لفتح جميع المعابر لإيصال المساعدات الإغاثية لقطاع غزة فوراً

 بحث معالي وزير الخارجية والمغتربين د.رياض المالكي مع الممثلة الأُممية السيدة سيغريد كاخ، كبيرة منسقي الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة، آخر التطورات الميدانية في قطاع غزة المحاصر، والذي يتعرض  لحرب إبادة جماعية لليوم 125 على التوالي،  طالت حياة آلاف المدنيين معظمهم من النساء والاطفال، إضافة إلى عشرات الالاف من الجرحى، وتدمير كافة مقومات الوجود الإنساني، وحدوث مجاعة حقيقية في ظل النقص الحاد في الماء والغذاء والأدوية، ومعاناة عدد كبير من المدنيين بسبب سياسة التهجير القسري التي فرضتها إسرائيل من الشمال الى الوسط ومن ثم الى الجنوب. 
الوزير المالكي أطلع المنسقة الأممية على الجهود الدبلوماسية المبذولة لإيقاف هذا العدوان الإسرائيلي الوحشي ضد الشعب الفلسطيني بأكمله، مطالباً بضرورة ممارسة المزيد من الضغط الأممي على إسرائيل لإدخال المساعدات الإنسانية الضرورية ، اضافة الى الوقود وإعادة الكهرباء والمياه وعلاج الجرحى بشكل فوري وعاجل.  
هذا وحذر وزير الخارجية والمغتربين من مغبة استمرار الحرب الاسرائيلية ضد أبناء شعبنا، مُعتبراً أن الهجوم الإسرائيلي المُحتمل على مدينة رفح جنوب قطاع غزة سيشكل "كارثة حقيقية"، قائلاً  "رغم أن الإسرائيليون يعلمون الوضع جيداً، إلا أنهم يخططون لحرب مدمرة في رفح،  يتجمع الآن حوالي 1.3 مليون شخص ماذا عن مصيرهم !"،  مُضيفاً الى أن الهدف من هذا الهجوم "هو التهجير القسري خاصة بعد نزوحهم قسراً من الشمال الى الوسط ومن ثم الى الجنوب، ومن ثم دفعهم الى الحدود المصرية، ومصر ستواجه ذلك".
 وشدد الوزير المالكي على ضرورة بذل أقصى الجهود والاتصالات على المستويات كافة من أجل وقف العدوان وإنهاء الحرب على أبناء شعبنا في قطاع غزة بشكل فوري، والى ضرورة وقف العدوان والاقتحامات والقتل والاعتقالات بحق أبناء شعبنا في الضفة الغربية بما فيها القدس خاصة مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك. 
كما وتطرق الوزير المالكي الى اللقاء الذي جمع فخامة الرئيس محمود عباس، الأربعاء، مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن حول آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، ومستجدات الجهود الجارية لوقف الحرب على غزة.   مُشيراً الى أن الرئيس محمود عباس ركز  خلال اللقاء على أهمية “الإسراع” في إدخال المواد الإغاثية والطبية والغذائية، وتوفير المياه والكهرباء والوقود إلى كامل قطاع غزة، بما فيه منطقة شمال غزة، لتعاود المستشفيات والمرافق الأساسية ومراكز الإيواء عملها في التخفيف من معاناة المواطنين.
بدورها أشارت  السيدة سيغريد كاخ إلى أن "الخراب والدمار " اللذين حدثا في غزة كبيران، معتبرة بأن فتح المعابر أمام دخول البضائع التجارية إلى غزة يُعد ضرورة ملحة، بهدف تعزيز وإكمال العمل الذي يقوم به العاملون في المجال الإنساني رغم المخاطر المُحدقة بهم .
هذا وأكدت المنسقة كاخ على ضرورة الحاجة إلى الوصول الآمن والمستدام إلى كل المحتاجين، أينما كانوا، وأضافت:  "يجب زيادة تدفق المساعدات الإنسانية. يجب فتح مزيد من المعابر. معبر واحد لتغطية كافة الاحتياجات لا يكفي".
 المنسقة الأممية نبهت إلى أن عاملي الإغاثة وحدهم ليس بوسعهم دعم واستدامة حياة 2.2 مليون شخص يعانون من نقص حاد في كافة مقومات الحياة، مشيرة  إلى أن الاحتياجات اليوم أعلى بكثير مما كانت عليه من قبل. 
 يأتي تعيين كاخ في وقت يواجه فيه سكان غزة حالة طوارئ إنسانية متفاقمة، إذ يمنع تواصل اغلاق المعابر والقصف الإسرائيلي  المتواصل من إيصال المساعدات إلى القطاع. وشغلت كاخ منصب نائبة رئيس الوزراء الهولندي ووزيرة المال منذ كانون الثاني/يناير 2022. وسبق لها أن تولت عددا من المناصب البارزة في الأمم المتحدة، بما في ذلك منسقة الهيئة الدولية الخاصة للبنان وللبعثة المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في سوريا.
حضر اللقاء، مساعد الوزير للعلاقات متعددة الأطراف السفير عمار حجازي، مساعد وزير الخارجية والمغتربين للأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة  السفير د. عمر عوض الله، وسكرتير ثالث صوفيا دعيبس من مكتب الوزير ، ود.محمد بدر من وحدة الإعلام.

Previous Article الوزير المالكي يبحث مع المفوضة الألمانية لحقوق الإنسان الوضع الإنساني الكارثي في قطاع غزة والتصعيدات في الضفة الغربية
Next Article الوزير المالكي يعقد سلسلة لقاءات مهمة في مستهل زيارته الى العاصمة الألمانية برلين
Print
95
شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2024 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى