وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JOes-ES
مركز الاتصال970 2943140
Close

الأخبار الرئيسية

الوزير د. رياض المالكي يشارك في الاجتماع الثاني لمجموعة الأصدقاء المدافعين عن ميثاق الأمم المتحدة
3

الوزير د. رياض المالكي يشارك في الاجتماع الثاني لمجموعة الأصدقاء المدافعين عن ميثاق الأمم المتحدة

شارك معالي وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي في الاجتماع الثاني لمجموعة الأصدقاء المدافعين عن ميثاق الأمم المتحدة، برئاسة وزير خارجية فنزويلا فيليكس بلاسينسيا، الذي عُقد في العاصمة الصربية بلغراد على هامش الاجتماع رفيع المستوى للاحتفال بالذكرى الستين لانعقاد أول مؤتمر لحركة عدم الانحياز.
وأكد الوزير د. المالكي في كلمته على التزام دولة فلسطين التام بميثاق الأمم المتحدة وأهدافه ومبادئه، بما في ذلك تعددية الأطراف البناءة والشاملة، وأن الميثاق هو دستور دولي ونموذج حي للتغلب بشكل جماعي على التحديات غير المسبوقة التي يواجها النظام العالمي، ولكن هناك تهديدات ممنهجة لمبادئه الأساسية وللنظام متعدد الأطراف.
وأضاف الوزير د. المالكي بأن بعض الدول تستمر في انتهاك الميثاق بشكل ممنهج مع الإفلات من العقاب، ولا تزال تتلقى حماية سياسية كافية لحمايتها من الحد الأدنى من معايير المساءلة على النحو المنصوص عليه في الميثاق، مما يخلق سابقة تلو الأخرى لعدم احترام الميثاق والنظام القانوني الدولي.
وفي هذا الصدد، أكد الوزير د. المالكي على أن هناك التزام رسمي لمجموعة الأصدقاء المدافعين عن ميثاق الأمم المتحدة تجاه الشعوب التي تمثلها بمواصلة الجهود المشتركة لدعم الميثاق، والحفاظ والدفاع على مبادئه وأهدافه والالتزام بالأحكام المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة والمعاهدات والقانون الدولي.
في الختام، أشار الوزير د. المالكي الى ضرورة ترجمة الالتزام الفردي للدول الى عمل جماعي، وتوطيد العمل المتعدد الأطراف من خلال الضغط على المجموعات المختلفة التي هم أعضاء فيها مثل حركة عدم الانحياز، والتعبئة من أجل المساءلة دون استثناء، كونها مطلب أساسي لحماية ميثاق الأمم المتحدة وصون مكانته وتحقيق أهدافه ومبادئه وعلى رأسها العدل والمساواة والحق في تقرير المصير، وضرورة تطبيق قرارات الأمم المتحدة، والرفض القاطع للممارسات التي تتناقض وهذه المرجعيات.
وفي ختام الاجتماع، صدر إعلان سياسي أكد المشاركون فيه على أهمية انعقاد هذا الحدث في بلغراد، وشددوا على أن المبادئ التي أسست عليها حركة عدم الانحياز في مؤتمري باندونغ وبلغراد قبل ستين عاماً ما زالت صالحة وتشكل بوصلة تهتدي بها دول الحركة في علاقاتها فيما بينها وعلاقاتها الدولية. 

Previous Article الوزير د.المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين
Next Article -خلال لقائه نظيرته السويدية- الوزير د. المالكي يشيد بالعلاقات الثنائية بين البلدين
Print
53
شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2021 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى