وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JOes-ES
مركز الاتصال970 2943140
Close

الأخبار الرئيسية

المالكي يشارك في المؤتمر الاممي حول حقوق الانسان، والمجتمع المدني، ومكافحة الارهاب في اسبانيا.
1

المالكي يشارك في المؤتمر الاممي حول حقوق الانسان، والمجتمع المدني، ومكافحة الارهاب في اسبانيا.

شارك د. رياض المالكي، وزير الخارجية والمغتربين، لدولة فلسطين في مؤتمر الامم المتحدة رفيع المستوى حول حقوق الانسان، والمجتمع المدني، ومكافحة الارهاب، المنعقد اليوم وغدا، في مالاقا، اسبانيا، بحضور عدد كبير من الوزراء، وممثلي الدول والمنظمات الدولية.
أكد المالكي خلال كلمة فلسطين للمؤتمر على اهمية ان تتخذ الدول تدابير بناء على التزاماتها، لحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية والقانون الدولي باعتبارها ركائز مركزية، وان إنهاء الاحتلال الأجنبي، والصراعات المطولة التي لم يتم حلها، يجب ان يتحقق اثناء مواجهتنا العالمية ضد الإرهاب.

واشار المالكي الى ان الملاحقات غير القانونية لاسرائيل، سلطة الاحتلال غير الشرعي، وتجريمها لمنظمات المجتمع المدني الفلسطيني تحت عنوان "الإرهاب" ليست عشوائية أو عرضية، بل هي  تسليح منهجي لمفاهيم مكافحة الإرهاب، وهي اجراءات عنصرية وتمييزية تنتهك القانون الدولي والحقوق الأساسية لشعبنا بأكمله، بما في ذلك حقنا في تقرير المصير.
وشدد الوزير المالكي على ان وسم هذه المنظمات "بالارهاب "هي محاولات بائسة لإسكات وقمع المجتمع الفلسطيني ومنظماته، وبالتالي قمع حركة حقوق الإنسان العالمية. واعتبره  هجوما على الحركة الدولية لحقوق الإنسان والمحامين الدوليين والمدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم .
ودعا وزير الخارجية دول المجتمع الدولي لإدانة القرار الإسرائيلي، وتوفير الحماية الدولية للمجتمع المدني الفلسطيني والمدافعين عن حقوق الإنسان والشعب الفلسطيني ككل.

وتطرق المالكي الى نظام الفصل العنصري الإسرائيلي الذي يواجهه الشعب الفلسطيني والى تصاعد ارهاب المستوطنين الذي تحميه اسرائيل والذي يستهدف أرواح الفلسطينيين وممتلكاتهم وهدفها ترويع الشعب الفلسطيني وتهجيره قسراً من دياره. واوضح ان جيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين يعملون يداً بيد لتحقيق أهدافهم في تطهير فلسطين من سكانها الأصليين واستبدالهم بالمستوطنين الاستعماريين.
واكد الوزير المالكي على جهود دولة فلسطين في تحسين تشريعاتها لاستهداف إرهاب المستوطنين.  واستحداث قوانين تستهدف المنظمات الارهابية الاستيطانية، وداعميها، وممكّنيها ومموليها والأفراد الذين يرتكبون أو يتواطئون في أعمال إرهابية أو إكراه ضد الشعب الفلسطيني.
وشدد على ان إرهاب المستوطنين هو تهديد مباشر للسلم والأمن الدوليين.  وحث المجتمع الدولي على أن يحذو حذو دولة فلسطين في تبني التشريعات والقوانين والتأكد من أن المستوطنين، افرادا وجماعات،  ومنظمات، وداعمين لهم، سيخضعون للمساءلة والمحاسبة على إرهابهم.

 وختم المالكي كلمته بالتأكيد على ضرورة رفض سياسة المعايير المزدوجة، مشددا ان خطاب مكافحة الإرهاب لا يمكن ولا يجب أن يصبح خطابًا مضادًا للحقوق، كما يجب أن تمتثل تدابير مكافحة الإرهاب دائمًا امتثالًا تامًا للمعايير الشاملة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي ، والتزامات الدول. واشار الى ان اولئك الذين يحترمون الحقوق الأساسية للأمم والشعوب على قدم المساواة، بما في ذلك الحق في تقرير المصير، وحماية المجتمع المدني، يمكنهم حقًا أن يطلقوا على أنفسهم شركاء متساوين في الحرب ضد الإرهاب.

Previous Article المالكي يلتقي السيدة ماري لو زعيمة المعارضة، ورئيسة حزب الشين فين الايرلندي
Next Article المالكي يستقبل وزيرة التعاون التنموي البلجيكية
Print
63
شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2022 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى