وزارة الخارجية والمغتربين

Once Upon a Time...

en-USar-JOes-ES
Close

الانتهاكات الاسرائيلية

6

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (26 سبتمبر – 02 اكتوبر 2019)

صادر عن المركز الفلسطيني لحقوق الانسان

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

( 26 سبتمبر 2019—20 أكتوبر 2019)

 

  • مقتل مدني فلسطيني، وإصابة (88) مواطنًا، منهم (27) طفلاً، و(9) مسعفين منهم (4) مسعفات في قمع مسيرات العودة، شرق قطاع غزة

 

  • اعتقال (55) مواطنًا، منهم طفلان وامرأتان خلال (76) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة.

 

  • نقل معتقل فلسطيني للمستشفى في حال الخطر الشديد جراء تعرضه للتعذيب أثناء التحقيق معه.

 

  • إطلاق النار (6) مرات تجاه قوارب الصيادين قبالة شواطئ قطاع غزة.

 

  • اقتحام أعداد كبيرة من المستوطنين باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس الشرقيةالمحتلة، وتسليم قرارات من سلطات الاحتلال بالإبعاد عن المسجد الأقصى لمدنيين فلسطينيين، من بينهم نساء لفترات تتراوح ما بين 15 يوم – ستة شهور

 

  • إقامة (33) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (3) مواطنين فلسطينيين عليها

 

  • فرض اغلاق شامل على الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب الأعياد اليهودية

 

 

ملخص: 

خلال هذا الأسبوع، واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (129) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

 

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدنياً فلسطينياً، وأصابت (88) مواطنًا، منهم (27) طفلاً، و(9) مسعفين منهم (4) مسعفات خلال مشاركتهم في الجمعة السادسة والسبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.  وبتاريخ 29/09/2019، نُقل المعتقل الفلسطيني سامر العربيد، لمستشفى هداسا بالقدس وهو في حال الخطر الشديد بعد خضوعه للتعذيب خلال التحقيق معه من قبل جهاز الأمن العام الإسرائيلي، في سجن المسكوبية بالقدس المحتلة.

 

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (76) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (55) مواطناً، منهم طفل وامرأتان.

 

وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية النار (6) مرات تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، أثناء تواجدها في عرض البحر ضمن المساحات المسموح بها، في حين أطلقت النار تجاه الأراضي الزراعية مرة واحدة على الأقل شرق خانيونس.

 

 من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز اعتداءً للمستوطنين تمثل في اقتحام ساحات المسجد الأقصى.

 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الافراد والبضائع، فيما تم فصله بالكامل عن محيطه الجغرافي في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز. وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاقاً شاملاً على الضفة الغربية وقطاع غزة بمناسبة حلول “رأس السنة العبرية”. واستمر الاغلاق من منتصف ليل السبت- الأحد الموافق 29/92019، وحتى ساعات فجر يوم الأربعاء 2/10/2019. وفي يومي الاثنين الموافق 30/9/2019، والثلاثاء الموافق 1/10/2019، أغلقت تلك القوات معبر بيت حانون (إيرز) أمام حركة المغادرين والقادمين بشكل كلي في كلا الاتجاهين.

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

 

  1. استخدام القوة ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

 

في ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، انطلقت التظاهرات في مخيمات العودة الخمس، شرق قطاع غزة ضمن فعاليات الجمعة السادسة والسبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار تحت اسم “جمعة انتفاضة الأقصى والأسرى”، بالتزامن مع الذكرى التاسعة عشر لانتفاضة الأقصى. وأسفرت اعتداءات الاحتلال عن مقتل أحد المتظاهرين، وإصابة (88) مواطنًا، منهم (27) طفلاً، و(9) مسعفين منهم (4) مسعفات.

 

وكانت تفاصيلها على النحو التالي:

 

* محافظة الشمال: في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، توافد المئات من المواطنين الفلسطينيين للمشاركة في فعاليات الجمعة السادسة والسبعين لمسيرة العودة وكسر الحصار على أرض مخيم العودة المقام في منطقة أبو صفية، شمال شرقي جباليا، شمال القطاع. أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف سواتر ترابية، وداخل سيارات الجيب العسكرية، على الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، شرق المخيم المذكور، الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وألقت قنابل الغاز تجاه عدد من المواطنين الذين تواجدوا في مناطق متفرقة قرب الشريط الحدودي المذكور، وقاموا بإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال. أسفر ذلك عن إصابة (22) مواطناً، بينهم (10) أطفال، واثنان من المسعفين، بجراح. أصيب (8) منهم، بينهم طفلان، بالأعيرة النارية وشظاياها، وأصيب (7) مواطنين، بينهم طفلان، بأعيرة معدنية، فيما أصيب (7) مواطنين، بينهم (6) أطفال، بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر. نُقِلَ المصابون بواسطة سيارات إسعاف تابعة لوزارة الصحة، واتحاد لجان العمل الصحي إلى المستشفى الإندونيسي، ومستشفى العودة، ووصفت المصادر الطبية جراحهم ما بين المتوسطة والطفيفة. وكان من بين المصابين مدنيان من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهما: 1) محمد نبيل عبد الله الزهارنة، 24 عاماً، وهو “أصم وأبكم”، وأصيب بشظية عيار ناري في البطن؛ و2) صابر علي عبد القادر محمد الأشقر، 37 عاماً، وهو “مبتور الساقين”، وأصيب بعيار مطاطي في الذراع الأيسر. والمسعفان المصابان هما: 1) عاطف محمد علي العربيد، 48 عاماً، وهو مسعف لدى جهاز الدفاع المدني، وأصيب بعيار مطاطي في الوجه، أدى لكسر في الناحية اليمنى من الفك العلوي؛ و2) محمد حسني عبد اللطيف الحو، 23 عاماً، وهو مسعف لدى الخدمات الطبية العسكرية، وأصيب بعيار مطاطي في اليد اليسرى.

 

محافظة غزة: في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الجمعة المذكور، توجه مئات المواطنين إلى مخيمات العودة التي أقامتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق دوار ملكة، شرق حي الزيتون، شرق مدينة غزة. تضمنت الفعاليات المقامة في المكان رفع الأعلام الفلسطينية، وترديد الهتافات والشعارات والأغاني الوطنية، كما اقترب عشرات من الشباب المشاركين الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وقاموا برشق الحجارة بواسطة المقلاع، واستمرت الفعاليات حتى الساعة 6:30 مساءً من اليوم نفسه. ورغم وضوح المظاهر السلمية للمشاركين، إلا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف الشريط الحدودي المذكور، أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة والأعيرة النارية، والأعيرة المطاطية، وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين بشكل عمدي وعشوائي. أسفر ذلك عن إصابة (12) مواطناً، بينهم (4) أطفال. أصيب (6) بالأعيرة النارية، وأصيب (4) بالأعيرة المطاطية، واثنان بارتطام قنابل الغاز بجسديهما بشكل مباشر.

 

* المحافظة الوسطى: في حوالي الساعة 3:00 مساءً، بدأ مئات المواطنين بالتوافد شرق مخيم البريج للمشاركة في مسيرات العودة. تجمع العشرات من المتظاهرين بمحاذاة الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل على مسافات تتراوح بين 3 أمتار و70 متراً من الشريط المذكور، وكان عدد منهم يحملون الأعلام الفلسطينية. تمركزت العديد من سيارات الجيب العسكرية التابعة لقوات الاحتلال على امتداد الشريط الحدودي شرق البريج من موقع أبو مطيبق العسكري حتى موقع (قلبة وداي ابو قطرون). أطلق جنود الاحتلال طائرة مسيّرة لتصوير المتظاهرين الذين ألقى بعضهم المفرقعات الصوتية، والحجارة تجاه قوات الاحتلال باستخدام (المقلاع والشُديدة)، وأشعلوا إطارات السيارات بالقرب من قلبة نبهان وبوابة المدرسة. أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز بكثافة والأعيرة النارية والمطاطية تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (16) مواطنًا، منهم طفلان. أصيب (11) منهم بأعيرة نارية وشظايا، و(5) بأعيرة مطاطية وقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر. نقل المصابون الى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح، ووصفت جراحهم ما بين متوسطة وطفيفة.

 

* محافظة خانيونس: توافد مئات المواطنين للمشاركة في التظاهرات بمخيم العودة في خزاعة ومحيطها، شرق المحافظة. بقي غالبية المتظاهرين داخل ساحة المخيم للاستماع ومتابعة فعاليات المنصة، في حين توجه عشرات منهم إلى محيط الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل مقابل المخيم، وحاولوا إلقاء الحجارة، والمفرقعات الصوتية، والزجاجات الحارقة. أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية والمعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (21) مواطنًا بجراح، منهم (4) أطفال، و(7) مسعفين منهم (3) مسعفات. أصيب (7) أشخاص بأعيرة مطاطية و(14) بقنابل غاز مباشرة، علما أن (12) مصاباً فقط حولوا للمستشفيات، والبقية عولجوا ميدانياً لأن إصاباتهم كانت طفيفة. المسعفون المصابون هم: 1) صالح خالد أحمد الحاج، 21 عامًا، وأصيب بقنبلة غاز في العين اليسرى؛ 2) محمد أكرم صافي، 19 عامًا، وأصيب بقنبلة غاز في الظهر، وهما متطوعان في فريق اتحاد لجان الرعاية الصحية؛ 3) كمال جواد الشحري، 24 عاماً، وأصيب بعيار مطاطي في الظهر؛ 4) فاطمة وليد النجار، 35 عاماً، وأصيبت بقنبلة غاز في اليد؛ 5) ابتسام محمد أبو لولي، 22 عاماً، وهي من سكان رفح، وأصيبت بقنبلة غاز في الظهر؛ 6) شروق سعيد أبو ريدة، 21 عاماً، وأصيبت بقنبلة غاز في القدم، وهم من فريق وطن الطبي؛ و7) ناصر هشام موسى، 22 عاماً؛ وأصيب بعيار مطاطي باليد اليمنى، ويتبع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

 

 محافظة رفح: توافد المئات إلى مخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. ألقيت الكلمات والأغاني الوطنية والعروض الفنية والشعر داخل ساحة المخيم. حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة تجاه قوات الاحتلال المتحصنة داخل الشريط المذكور. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين. أسفرت اعتداءات الاحتلال عن مقتل المواطن ساهر عوض الله جير عثمان، 20 عاما، وأصيب في حوالي الساعة 5:45 مساء بعيار ناري في الصدر، ولخطورة حالته حُوِّلَ إلى مستشفى غزة الأوروبي في مدينة خانيونس، وأعلن عن وفاته في حوالي الساعة 9:30 مساءً. كما أصيب (17) مواطنًا، منهم (7) أطفال ومسعفة، ووصفت إصابات (4) منهم بالخطيرة، بينهم المسعفة. أصيب (15) شخصا بأعيرة نارية وشظاياها، و(1) بعيار مطاطي، و(1) بقنبلة غاز. والمسعفة هي صابرين جبر عبد الرحيم قشطة، 28 عاما، وأصيبت بعيار ناري في الأطراف العلوية والبطن، وهي عضو في فريق عبد الله نبض الحياة. هذا ولم يخترق عيار ناري سترة واقية من الرصاص واستقر فيها في منطقة الصدر، كان يرتديها الصحفي رمضان إبراهيم خليل الشريف، 30 عاماً، وهو صحفي حر أثناء عمله في تغطية التظاهرات. أما الإصابات الخطيرة فهي: 1عبد الحليم سعيد العبادلة، 20 عاماً، وأصيب بعيار ناري في الأطراف السفلية؛ 2) الطفل محمود يوسف أبو عزوم، 14 عاماً، وأصيب بعيار ناري في الظهر؛ و3) سامي عوني أبو جزر، 18 عاماً، وأصيب بعيار ناري في الصدر.

 

  1. استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

 

* في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 1/10/2019، اعتدت قوات الاحتلال على المشاركين باعتصام أمام مستشفى “هداسا العيساوية” شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، تضامناً ودعماً للمعتقل سامر مينا العربيد الذي يرقد في المستشفى المذكورة منذ عدة أيام بحالة صحية حرجة تعرض لها خلال التحقيق معه في سجون الاحتلال. وأفاد شهود العيان أن قوات الاحتلال لاحقت المشاركين في الاعتصام عند شارع مستشفى هداسا، من مكان لآخر، واعتدت عليهم بالضرب المبرح والدفع في محاولة لمنعهم من مواصلة الاعتصام والهتاف للمعتقل سامر. وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال قامت بمصادرة يافطة علقت عليها صور له، وأوقفت الشبان قبل الاعتصام وبعد انتهائه، وأخضعت بعضهم للتفتيش بعد تحرير هوياتهم. كما وقامت تلك القوات باعتقال المواطنة صمود ناصر أبو خضير، 25 عاماً؛ وضربتها بشكل مبرح، ووضعت القيود بأيديها خلال احتجازها على الأرض، ثم سارت بها باتجاه مركبة للشرطة. وخلال ذلك اعتدت على المتواجدين بالدفع لمنعهم من الوصول إليها. كما اعتقلت قوات الاحتلال المواطن نضال عبود، 27 عاماً، والذي أصيب بجروح في وجهه بعد ضربه وسحله على الأرض.

 

 يذكر أن المشاركين بالاعتصام طالبوا سلطات الاحتلال بإطلاق سراح العربيد الذي اعتقل بتاريخ 26/9/2019، من أمام مكان عمله في مدينة البيرة، وتعرض للتعذيب خلال التحقيق معه لدى جهاز الأمن العام (الشاباك) وذلك بمصادقة وزارة القضاء الإسرائيلية، تسبب له بفقدان للوعي وفشل كلوي يهدد حياته. وشدد المشاركون في الاعتصام على أن العربيد بحاجة ماسة لعلاج طبي حقيقي، وليس العلاج الذي تدعي سلطات الاحتلال أنها تقدمها له بعد تعذيبه، مطالبين بمحاكمة كل المحققين الذين اعتدوا عليه.

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

 

* في حوالي الساعة 5:30 فجر يوم الخميس الموافق 26/9/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف جداً تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (4) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 5:30 مساء يوم الخميس المذكور، نظمت عشرات الفتيات والنساء الفلسطينيات في مدينة القدس الشرقية المحتلة، مسيرة تنديداً بتصاعد العنف ضد النساء في المجتمع الفلسطيني. انطلقت المسيرة من وسط شارع صلاح الدين، مخترقة شارع السلطان سليمان، وهي تطلق هتافات ضد العنف والاحتلال، ورفعت المشاركات خلالها لافتات تطالب بسن القوانين التي تكفل حماية المرأة، كما رفعن صور الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال وطالبن بدعمهن. وخلال احتشادهن في ساحة باب العامود وسط المدينة المحتلة، رفعت إحدى المشاركات العلم الفلسطيني، فانقض عليها جنود الاحتلال واعتدوا بوحشية عليها، وعلى عدد آخر من المشاركات، ثم أجبروهن على إخلاء مدرجات باب العامود بالقوة. هذا ولم يسجل عن وقوع إصابات، أو حالات اعتقال في صفوف المشاركات في المسيرة.

 

* في حوالي الساعة 3:20 فجر يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بحوالي (12) آلية عسكريه، مدينة رام الله، وتمركزت في حي الطيرة، في الجهة الغربية من المدينة. تجمهر العشرات من الشبّان الفلسطينيين في شوارع الحي، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود الاحتلال الذين ردّوا بإطلاق وابل كثيف من الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والقنابل الصوتية تجاههم. كما وتعمد الجنود إلقاء قنابل الغاز بشكل كثيف تجاه المنازل والبنايات السكنية، ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بحالات إغماء وغثيان، وتمت معالجتهم ميدانياً. كما أطلق جنود الاحتلال أعيرة نارية بشكل مباشر على سيارة تابعة لتلفزيون فلسطين، ما أدى لإصابة هيكل السيارة بعدة ثقوب، ولم يبلغ عن إصابات في الأرواح. في تلك الأثناء كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال تقتحم حي المصايف. دهم أفراد القوة منزلين سكنيين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود الموطنين إحسان سعد اشتية، 50 عاماً؛ وعبد الرازق حسن فراج، 62 عاماً، واقتادوهما معهم.  يشار الى أن المواطن فرّاج قضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي (15 عاماً)، على فترات متفرقة.

 

* في أعقاب انتهاء صلاة يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، نظّم عشرات المواطنين والنشطاء الفلسطينيين مسيرة سلمية في برية بلدة السواحرة الشرقية، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، وذلك ضمن فعاليات الاحتجاج ضد البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين في منطقة “الدبة”، مقابل جبل المنطار، شرق المدينة المحتلة. حاول المشاركون بالمسيرة التقدم باتجاه البؤرة الاستيطانية، لكن قوات الاحتلال الإسرائيلي قمعتهم ومنعتهم بالقوة وأطلقت القنابل الغازية باتجاههم، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق جراء استنشاقهم لرائحة الغاز. وأفاد رئيس مجلس السواحرة، يونس جعفر، أن عشرات المصلين من أهالي بلدات السواحرة، العيزرية، وأبو ديس، أدوا صلاة الجمعة على أراضي منطقة المنطار في بادية القدس الشرقية، دعما لأهالي المنطقة بعد إقامة بؤرة استيطانية لصالح المستوطنين، واستجابة لدعوة هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية، ومحافظة القدس، واللتين أعلنتا عن إقامة صلاة الجمعة على هذه الأراضي لمساندة أهلها بعد استيلاء المستوطنين على جزء منها. انطلق المتضامنون في مسيرة سلمية بعد أداء الصلاة، رفعت فيها الأعلام الفلسطينية خلال جولة للتعرف على بادية القدس وموقعها. وسبق ذلك قبل أيام، أن هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي خيمة “الحق والكرامة”، التي أقامها نشطاء من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وأهالي السواحرة قرب البؤرة الاستيطانية، التي أقامها مستوطنون بتاريخ 15/9/2019، بوضع عدة بيوت متنقلة “كرفانات” وخزانات مياه على الأرض المذكورة، بهدف إقامة بؤرة استيطانية في المنطقة.

 

* في حوالي الساعة 6:50 صباح يوم السبت الموافق 28/9/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (3) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الأحد الموافق 29/9/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (3) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 7:25 صباح يوم الاثنين الموافق 30/9/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (4) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 10:50 صباح يوم الثلاثاء الموافق 1/10/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (3) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 7:45 صباح يوم الأربعاء الموافق 2/10/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (3) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 5:00 مساء اليوم نفسه، أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية شرقي بلدة القرارة شمال شرقي خانيونس مقابل الشريط المذكور. استمر إطلاق النار عدة دقائق دون الإبلاغ عن إصابات.

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 26/9/ 2019

* في حوالي الساعة 12:00 منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مجد كمال الأعور، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عكرمة أيوب زماري، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سعيد عزيز جابر زنديق، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة أبوديس، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: مشير محمود حلبية، 38 عاماً؛ وعمران وراد حلبية، 57 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمّر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يوسف ابراهيم كامل علامي، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مراد ربحي نصاصرة، 37 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة نعلين، غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خليل إبراهيم عميرة، 51 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي حوالي الساعة 7:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد تيسير راشد، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي المواطن أحمد محمد حمدان، 29 عاماً، من سكان قرية صيدا، شمال مدينة طولكرم، وذلك بعد استدعائه لمقابلة المخابرات الاسرائيلية، ونقلته إلى جهة مجهولة.

 

* في حوالي الساعة 3:40 مساءً، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، الطفل أشرف حسن عدوان، 12 عاماً، من سكان بلدة العيزرية، شرق المدينة المحتلة، وذلك بعد إطلاق الرصاص باتجاهه وضربه، بحجة محاولة طعن مجندة في المسجد الأقصى. وعقب الحادث، أغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد، ومنعت الدخول إليه، وأدى المصلون صلاة العصر على أبوابه وفي الطرقات، كما اغلقت أبواب القدس القديمة لبعض الوقت. من جهتها أفادت المحامية رزان الجعبة، أن قوات الاحتلال حولت الطفل المذكور للتحقيق معه في مركز شرطة “المسكوبية” بالقدس الغربية. وذكرت أن عدوان يعاني من رضوض وأوجاع جراء الاعتداء بالضرب المبرح عليه على كافة أنحاء جسده، مؤكدة أنه غير مصاب بالرصاص.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (18) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: حيي بطن الهوى، والطيرة في مدينة رام الله، وقرى أبو شخيدم، كوبر، المزرعة الغربية، دير نظام، كفر نعمة، بيتين، وبلدة بيرزيت، في محافظة رام الله والبيرة؛ بلدات الظاهرية، تفوح، والشيوخ، وقرية الكون في محافظة الخليل؛ بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، وبلدات كفل حارس، الزاوية، بديا، وقرية مسحة، في محافظة سلفيت.

 

الجمعة 27/9/2019

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير سامت، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (4) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: أحمد محمد ذيب الحروب؛ عز جبر عودة الحروب؛ توفيق عبد الفتاح الحروب؛ وإسماعيل حسين الحروب.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة إذنا، غرب مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن إسماعيل محمد نطاح، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: عايد محمد سالم دودين، 55 عاماً، وخالد محمد الفسفوس، 36 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على مدخل الجامعة العربية الأمريكية، جنوب شرقي مدينة جنين. أوقف أفرادها المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها، واعتقلوا المواطن عماد نادر زيد الكيلاني، 25 عاماً، من سكان مدينة طوباس، واعتدوا على والده، ومرافق لهما بالضرب قبل نقله إلى جهة مجهولة. وأفاد المواطن أحمد عبد الناصر مصطفى فقها، 17عاماً، لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 3:00 مساء يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، كنت مستقلاً سيارة خاصة من نوع BMW بيضاء اللون موديل 1980، وكان يقودها أبن عمي عمار ابراهيم فقها، 30 عاماً، وكنت أجلس في المقعد الخلفي للسيارة، وإلى جانبي عماد نادر زيد الكيلاني، 25 عاماً، وكان يجلس بجانب السائق والده عماد نادر زيد الكيلاني، 52 عاماً. انطلقنا من مدينتنا طوباس باتجاه بلدة الزبابدة، فالجامعة العربية الأمريكية، للعمل في صالون تزيين للرجال استأجرته انا وشريكي عماد منذ ستة أشهر. في مدخل الجامعة فوجئنا بحاجز عسكري مكون من آليتين عسكريتين، وكانت ثلاث آليات أخرى تتمركز على قمة الجبل المقابل. أوقفنا جنود الحاجز، ودققوا في بطاقاتنا الشخصية، ثم اقتادوا عماد الى إحدى سيارات الجيب الموجودة على الحاجز. تدخل والده دون جدوى، ومكثنا على الحاجز حوالي ساعتين ونصف الساعة ننتظر الإفراج عن عماد. دار سجال بين الجنود ووالد عماد، فدفعه الجنود بقوة. قمت بالتدخل فاعتدى أحدهم علي بالضرب في فوهة البندقية على رقبتي وجرحني في الجهة اليسرى منها، ومن ثم اعتدى عليَ بكعب البندقية على كتفي وصدري حتى سقط أرضاً مغشياً علي، ولم استيقظ إلا في مستشفى جنين الحكومي حيث كانت تجرى لي العلاجات اللازمة. مكثت حوالي ساعتين في المستشفى المذكورة، وبعد ذلك غادرت المستشفى برفقة والد عماد وابن عمي عمار الى مدينتنا طوباس. في الليل شعرت بألم شديد في صدري، ونقلتني عائلتي الى مستشفى طوباس التركي وتم الكشف عن حالتي وأعطوني العلاج اللازم وغادرت}}.

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقلت قوة من وحدات (المستعربين) في جيش الاحتلال الإسرائيلي، والتي يتشبّه أفرادها بالمدنيين الفلسطينيين، المواطن محمد يوسف محمد الحروب، 24 عاماً، من سكان قرية دير سامت، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. استخدم أفراد القوة مركبة من نوع (فولكسفاغن – كادي)، تحمل لوحة تسجيل فلسطينية توقفت بالقرب من أحد المحال التجارية في منطقة سنجر، شرق مدينة الخليل، وجرى نقله إلى جهة غير معلومة.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قريتا كور، وأبو شخيدم، وبلدة بيتونيا، في محافظة رام الله والبيرة؛ بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين، وقرية قريوت، جنوب شرقي مدينة نابلس؛ ومدينتا حلحول، ويطا، شمال وجنوب محافظة الخليل.

 

السبت 28/9/2019

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليتي توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بيت امر، بلدة الشيوخ، شمال مدينة الخليل.

 

الأحد 29/9/2019

* نُقل صباح هذا اليوم المعتقل الفلسطيني سامر العربيد، لمستشفى هداسا بالقدس وهو في حال الخطر الشديد بعد خضوعه للتحقيق من قبل جهاز الأمن العام الإسرائيلي، في سجن المسكوبية بالقدس المحتلة.  وكانت قوات خاصة إسرائيلية قد اعتقلت سامر مينا سليم العربيد، 44 عاماً، أثناء توجهه صباح يوم الأربعاء الموافق 25 سبتمبر 2019، إلى عمله في حي سطح مرحبا برام الله.  وذكرت زوجته نورا المسلماني، التي كانت ترافقه لدى اعتقاله بأن أفراد الوحدة الخاصة قاموا بالاعتداء عليه بالضرب المبرح على راسه ورقبته. وذكرت مصادر إعلام إسرائيلية نقلاً عن مصادر الأمن العام بأنه نقل إلى سجن المسكوبية، حيث أخضع للتحقيق على خلفية اتهامه بتنفيذ عملية “دوليب”، غربي رام الله، التي وقعت بتاريخ 23 أغسطس الماضي، واسفرت عن مقتل مستوطنة وإصابة اثنين آخرين بجروح.

 

وذكرت مصادر في عائلة المعتقل العربيد أنه كان بصحة جيدة قبل اعتقاله، وأن جنود الاحتلال قد اعتدوا عليه بالضرب خلال عملية اعتقاله.

 

وذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية بأنه جرى نقل المتهم الرئيس بتنفيذ العملية إلى المستشفى وهو في حالة حرجة، عقب التحقيق معه من قبل جهاز الأمن العام، بعد الحصول على إذن من المحكمة باستخدام وسائل استثنائية.

 

*في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ضاحية اكتابا، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علاء زهير نمر جيوسي، 40 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم، كما وصادرو مركبته الخاصة التي كانت متوقفة أمام منزله. يشار إلى أن المعتقل المذكور يشغل وظيفة معلم مدرسة.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: كمال إبراهيم أبو ظريفة، 58 عاماً، من منزله في الجبل الشمالي بالمدينة؛ ومحمد عيد صبيح صبحي طبنجة، 39 عاماً، من منزله في خلة العامود، جنوب المدينة، واقتادتهما معها.

 

* في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ماهر محمد حرب، 48 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:45 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: رامي هشام أبو فرحة، 23 عاماً؛ وأصيل ضياء الزرعيني، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أيمن عارف حج محمد، 55 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية رابا، جنوب شرقي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خالد باسل البزور، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل جهاد جواد أبو رموز، 15 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عورتا، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: نبيه عبد العزيز عواد، 57 عاماً؛ ومحمد سعيد يوسف عواد، 34 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: جعفر عمر عبد العزيز رواجبة، 23 عاماً؛ علي نور الدين دراغمة، 38 عاماً؛ وعلي عمر حامد الشولي، 22 عاماً.

 

* في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في منطقة الكركفة، وسط المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عدي مخلوف زواهرة، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عرابة، جنوب غربي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود مصطفى محمد مرداوي، 23 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى أن المعتقل المذكور طالب في الجامعة العربية الأمريكية في جنين.

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية نحالين، غرب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلة الشقيقين عمار، 21 عاماً؛ وخليل محمد شكارنة، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:0:00 بعد الظهر، اغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسجد الحرم الابراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل، أمام السكان الفلسطينيين، بدعوى السماح للمستوطنين إقامة طقوسهم الدينية بمناسبة عيد راس السنة العبرية. ويستمر الاغلاق حتى الساعة 10:00 مساء اليوم الاثنين الموافق 30/9/2019.

 

* في حوالي الساعة 5:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدخل الرئيس لقرية اللبن الشرقية، المتفرع من شارع رام الله – نابلس، جنوب محافظة نابلس. أطلق أفرادها قنابل الغاز تجاه تجمّع للمدنيين الفلسطينيين كانوا بانتظار وصول المعتقل براء مهند عيسى عويس، والذي تم الإفراج عنه في الساعة المذكورة. أسفر ذلك عن إصابة العشرات من المشاركين بالاستقبال بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وعولجوا ميدانياً. أصابت إحدى قنابل الغاز الباب الزجاجي لبقالة يملكها المواطن غسان حسن ضراغمة، ما أدى إلى تحطّمه. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن مزيد من الأحداث.

 

* في حوالي الساعة 11:50 قبيل منتصف الليل، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل قرية حارس، شمال غربي مدينة سلفيت. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم. وقبل إزالة الحاجز، اعتقلت تلك القوات الطفل عبد الرحمن مجمود مرعي، 16 عاماً، من سكان بلدة قراوة بني حسان، شمال غربي المدينة، واقتادته إلى جهة غير معلومة. ادعت تلك القوات أنها عثرت على سكين بحوزته.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرى كوبر شمال مدينة رام الله، وقريتي دير أبو مشعل والنبي صالح، شمال غربي المدينة؛ بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية،

 

الاثنين 30/9/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الدهيشة للاجئين، غرب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين رغد رائد شمروخ، 24 عاماً؛ وباسل وليد دعامسة، 25 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (4) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: أيوب بهائي عبيد، 42 عاماً؛ محمد سمير محمد عبيد، 49 عاماً؛ وسيم نايف عبيد، 39 عاماً؛ ومحمد وليد عبيد، 22 عاما.

 

* في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقل جهاز المخابرات الاسرائيلية (الشاباك)، في مستوطنة “غوش عصيون” جنوب مدينة بيت لحم، المواطن عطا الله عيسى أبو صبيح، 30 عاماً، من سكان مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، بعد توجهه للمقابلة هناك، بناء على طلب مسبق تلقاه عبر اتصال هاتفي، وجرى نقله إلى جهة غير معلومة.

 

* في حوالي الساعة 12:25 ظهراً، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة دير بلوط، غرب مدينة سلفيت. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم. وقبل إزالة الحاجز، اعتقلت تلك القوات المواطن رائد مروان عبد الرحمن عبد الله، 22 عاماً، من سكان البلدة المذكورة، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات سعير، صوريف، وبني نعيم، وقرية كرمة، في محافظة الخليل؛ بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت.

 

الثلاثاء 1/10/2019  

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمّر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في حي صافا، شمال البلدة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد احمد اسماعيل عادي، 60 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل مغادرتهم المنزل، أرغم جنود الاحتلال المواطن المذكور على قيادة مركبته، وهي من نوع (فولكسفاغن) أمام الآليات العسكرية إلى مستوطنة “غوش عصيون”، جنوب مدينة بيت لحم. وهناك أخلي سبيله وجرى مصادرتها. ويشار الى ان سلطات الاحتلال لم تسلمه أي ورقة تخص مصادرة المركبة، والتي اشتراها عن طريق البنك الإسلامي بمبلغ 130 ألف شيكل.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة سعير، ومدينة دورا في محافظة الخليل، وقرية فرعتا، شرق مدينة قلقيلية.

 

الأربعاء 2/10/2019  

 

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الاسرائيلي المواطنين: أمير محمد يوسف عوض، 23 عاماً، وإبراهيم محمد سعيفان، 22 عاماً، من سكان بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وذلك بعد توقيفهما على حاجز عسكري فجائي أقيم على طريق مستوطنة “إفرات”، جنوب مدينة بيت لحم، وجرى نقلهما الى جهة غير معلومة.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينتا حلحول، والخليل، بلدتا إذنا وترقوميا، وقرية دير سامت في محافظة الخليل.

 

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

 

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 30/9/2019، اقتحم المئات من المستوطنين المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بمناسبة “عيد رأس السنة العبرية”، وقامت قوات الاحتلال باعتقال شاب ومسنة خلال تواجدهما بالقرب من منطقة باب الأسباط. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية أن (416) مستوطنا اقتحموا المسجد خلال يومي الأحد الموافق 29/9/2019، والاثنين الموافق 30/9/2019 بمناسبة رأس السنة العبرية، معظمهم ارتدى الزي الخاص بالعيد، فيما أدى العديد منهم الصلوات خلال الاقتحام، وبخاصة في منطقة باب الرحمة والقطانين والسلسلة، إضافة إلى صلوات ورقصات لدى خروجهم عبر باب “السلسلة”، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال والمخابرات والضباط. وكان من بين المقتحمين يوم الأحد وزير الزراعة في حكومة الاحتلال، أوري ارئيل، وعشرات الحاخامات. وأضافت الدائرة أن قوات الاحتلال بعناصرها المختلفة انتشروا في ساحات الأقصى، وعلى أبوابه خلال اليومين المذكورين، وتعمدوا تصوير المصلين المرابطين في المسجد.

 

يذكر ان عناصر المخابرات الإسرائيلية قامت بإخراج عدة شبان من ساحات المسجد، وسلمت بعضهم استدعاءات للتحقيق، كما هددت بعضهم بالاعتقال. كما وقاموا باحتجاز هويات الوافدين للأقصى على الأبواب، ومنعوا العديد من الشبان والنسوة من الدخول الى المسجد خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر. وأفاد شهود العيان أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب حمزة مسودة، 19 عاماً، والمسنة سناء دعور، 68 عاماً، صباح يوم الاثنين اثناء تواجدهما بالقرب من باب الأسباط، وأفرجت عنهما مساءً بشرط الإبعاد عن المسجد لمدة 15 يوماً. كما وسلمت سلطات الاحتلال السيدتين هنادي الحلواني، وخديجة خويص، قرارات الابعاد عن الأقصى لمدة 6 أشهر، وسلمت الشاب عرين الزعانين قرار الإبعاد عن المسجد لمدة 4 أشهر.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في قطاع غزة، تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارها الجائر على القطاع منذ نحو 14 عاماً، عبر فرض قيودها المشددة على حركة وتنقل الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة، وتعزله بالكامل عن الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة والعالم الخارجي. وتقوم تلك السلطات بين الحين والآخر، بإغلاق المعابر الحدودية مع القطاع كوسيلة عقاب جماعي او بسبب احداث او أعياد لديها، فيما يتم اعتقال مرضى او مرافقيهم او تجار، اثناء تنقلهم عبر معبر ايرز، شمال القطاع والمخصص لحركة الأفراد.

 

* وفي الضفة الغربية:

 

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الافراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (33) حاجزاً فجائيا، واعتقلت (3) مواطنين عليها. ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

 

* محافظة الخليل:

 

في يوم الخميس الموافق 26/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل الشمالي، وبلدة بني نعيم، والسموع، فيما أقامت في يوم السبت الموافق 28/9/2019 حاجزاً مماثلاً على مدخل مدينة حلحول الجنوبي.

 

وفي يوم الأحد الموافق 29/9/2019، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي بلدتي بني نعيم، وبيت كاحل. وفي يوم الاثنين الموافق 30/9/2019 أقامت تلك القوات (3) حواجز مماثلة على مداخل بلدتي سعير، والشيوخ، وقرية دير سامت.

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 1/10/2019، أقامت قوات الاحتلال (5) حواجز عسكرية على مدخل بلدة إذنا، طريق أبو ريشة غرب البلدة المذكورة، طريق قرية طرمة، ومدخلي قريتي الجلاجل، وتوانه.

 

وفي يوم الأربعاء الموافق 2/10/2019، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل بلدتي بيت عيون، وسعير، ومخيم الفوار للاجئين. وفي حوالي الساعة 1:00 بعد ظهر اليوم المذكور، أغلقت تلك القوات مدخل مدينة حلحول الشمالي، شمال المحافظة، والرابط بالخط الالتفافي (60)، بواسطة بوابة حديدية، ومنعت المركبات من الدخول إلى المدينة، أو الخروج منها.

 

* محافظة نابلس:

 

 في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الجمعة الموافق 27/9/2019 أعاقت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز مستوطنة (شافي شمرون) على شارع نابلس – جنين، شمال غربي المحافظة، حركة مرور المركبات الفلسطينية. وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً، أعاقت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز بيت فوريك، على المدخل الشرقي لمدينة نابلس، حركة مرور المركبات الفلسطينية، وأخضعت بعض ركابها للتحقيق الميداني، دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

* محافظة قلقيلية:

 

في حوالي الساعة 6:30 صباح يوم الخميس الموافق 26/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً بين بلدة جيوس وقرية النبي الياس، شرق مدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 10:20 صباحاً حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية جيت، شمال شرقي المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 6:30 صباح يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية. وفي حوالي الساعة 11:50 مساء يوم السبت الموافق 28/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرق المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 7:45 صباح يوم الأحد الموافق 29/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرق مدينة قلقيلية. وفي حوالي الساعة 7:20 مساء يوم الاثنين الموافق 30/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً بين بلدة جيوس وقرية النبي الياس، شرق المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 4:30 فجر يوم الثلاثاء الموافق 01/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 8:00 صباحاً حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة عزون، شرق المدينة.

 

* محافظة سلفيت:

 

في حوالي الساعة 11:50 صباح يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل قرية حارس، شمال غربي مدينة سلفيت. وفي حوالي الساعة 12:00 منتصف ليل الاثنين الموافق 30/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة دير بلوط، غرب مدينة سلفيت.

 

وفي حوالي الساعة 1:45 بعد ظهر يوم الاثنين الموافق 30/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة سلفيت.

 

* محافظة طولكرم:

 

في حوالي الساعة 8:30 صباح يوم الخميس الموافق 26/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل قرية عزبة الطنيب، شرق مدينة طولكرم. وفي حوالي الساعة 3:30 مساء يوم الجمعة الموافق 27/9/2019، أعادت تلك القوات إقامة الحاجز على المدخل المذكور.

https://pchrgaza.org/ar/?p=17758

Previous Article التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (19 – 25 سبتمبر 2019)
Next Article التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (03 – 09 اكتوبر 2019)
Print
52 Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

بحث

عنوان الوزارة

رام الله - خلف قصر الثقافة - شارع جريدة الايام

هاتف: 2943140-2-00970

فاكس: 2943165-2-00970 

صندوق بريد: 1336

اتبعنا

النشرة الاخبارية

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2019 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
Back To Top