وزارة الخارجية والمغتربين

Once Upon a Time...

en-USar-JOes-ES
Close

الانتهاكات الاسرائيلية

6

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (12 – 18 سبتمبر 2019)

صادر عن المركز الفلسطيني لحقوق الانسان

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

(12 سبتمبر 2019- 18 سبتمبر 2019)

 

  • مقتل مواطنة فلسطينية على حاجز قلنديا على المدخل الشمالي لمدينة القدس المحتلة بادعاء محاولتها طعن جندي

 

  • إصابة (78) مدنياً، منهم (34) طفلاً، وامرأة، وصحفي، في قمع مسيرات العودة، شرق قطاع غزة

 

  • اعتقال (49) مواطنًا، منهم (8) أطفال وامرأتان خلال (82) عملية توغل في الضفة الغربية

 

  • عمليتا توغل محدودتان و(7) عمليات إطلاق نار في المنطقة الحدودية، شرق قطاع غزة

 

  • تجريف (5) آبار جمع مياه، و(250) شجرة زيتون و(120) شجرة حرجية، في الأغوار الشمالية ومنزلا ًسكنياً وغرف زراعية وشارعاً في قرية الولجة، شمال غربي مدينة بيت لحم.

 

  • اقامة (64) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (4) مواطنين فلسطينيين عليها

 

  • اغلاق المعابر الحدودية الإسرائيلية مع قطاع غزة ليوم واحد، واعتقال مواطن على معبر ايرز، شمال القطاع

 

 

ملخص: 

خلال هذا الأسبوع، واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (165) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

 

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، قتلت قوات الاحتلال الاسرائيلي مواطنة فلسطينية، لم تعرف هويتها بعد على حاجز قلنديا العسكري على المدخل الشمالي لمدينة القدس المحتلة، وأصابت (78) مدنياً، من بينهم (34) طفلا ًوامرأتان وصحفي، خلال مشاركتهم في مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة.

 

ففي جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة المسلحة المميتة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي يوم الأربعاء الموافق 18/9/2019، امرأة فلسطينية على حاجز قلنديا، على المدخل الشمالي لمدينة القدس الشرقية المحتلة. ادعت تلك القوات أن تلك المرأة حاولت تنفيذ عملية طعن ضد أفرادها. وأظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع إخبارية، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي أحد أفراد قوات الاحتلال وهو يطلق النار تجاهها قبل أن تقترب منهم، وكانت تبتعد عنهم عدة أمتار، ولم تكن تشكل أي خطر عليهم، وبالتالي كان بإمكانهم استخدام قوة أقل فتكاً بها، واعتقالها، والتحقيق معها.

 

اما على صعيد اعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (82) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، اقترفت خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (49) مواطناً، منهم (8) أطفال وامرأتان. وفي قطاع غزة، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليتي توغل محدودتين، شرق مدينتي رفح وخانيونس، قامت خلالهما بأعمال تسوية في الأراضي الزراعية المحاذية للشريط، فيما أطلقت تلك القوات النار (7) مرات تجاه الأراضي الزراعية شرق القطاع، غالبيتها شرقي خانيونس.

 

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (6) انتهاكات مركبة. اشتملت تلك الانتهاكات على تدمير (5) آبار جمع مياه، وتجريف (250) شجرة زيتون و(120) شجرة حرجية، وبركس وكرفان، في الأغوار الشمالية شرقي محافظة طوباس، ومنزلا ًسكنياً وغرف زراعية وجدراناً استنادية وشارعاً في قرية الولجة، شمال غربي مدينة بيت لحم. هذا ونفذ المستوطنون (3) اعتداءات، على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية.

 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الافراد والبضائع، فيما تم فصله بالكامل عن محيطه الجغرافي في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز.

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

 

  1. استخدام القوة ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

 

في ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 13/9/2019، انطلقت التظاهرات في مخيمات العودة الخمس، شرق قطاع غزة ضمن فعاليات الجمعة الرابعة والسبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار تحت اسم “فلتشطب أوسلو من تاريخنا”، بالتزامن مع الذكرى الـ 26 لتوقيع اتفاقية أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. وأسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (78) مواطنًا، منهم (34) طفلاً، وامرأة وصحفي.

 

  وكانت تفاصيلها على النحو التالي:

 

* محافظة الشمال: في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الجمعة الموافق 13/9/2019 توافد المئات من المواطنين الفلسطينيين للمشاركة في فعاليات الجمعة الرابعة والسبعين لمسيرة العودة وكسر الحصار على أرض مخيم العودة المقام في منطقة أبو صفية، شمال شرقي جباليا، شمال القطاع. أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف سواتر ترابية، وداخل سيارات الجيب العسكرية، على الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، شرق المخيم المذكور، الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وألقت قنابل الغاز تجاه عدد من المواطنين الذين تواجدوا بمناطق متفرقة قرب الشريط الحدودي المذكور، وقاموا بإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال. أسفر ذلك عن إصابة (15) مواطناً، بينهم (5) أطفال، بجراح. أصيب (6) منهم، بينهم طفلان، بالأعيرة النارية وشظاياها، وأصيب (6) مواطنين، بينهم طفل، بأعيرة معدنية، فيما أصيب (3) مواطنين، بينهم طفلان، بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر.

 

محافظة غزة: في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الجمعة المذكور، توجه مئات المواطنين الى مخيمات العودة التي أقامتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق دوار ملكة، شرق حي الزيتون، شرق مدينة غزة. تضمنت الفعاليات المقامة في المكان رفع الأعلام الفلسطينية وترديد الهتافات والشعارات والأغاني الوطنية، كما اقترب عشرات الشباب المشاركين من السياج الفاصل، وقاموا برشق الحجارة بواسطة المقلاع، واستمرت الفعاليات حتى الساعة 7:00 مساءً من اليوم نفسه، ورغم وضوح المظاهر السليمة للمشاركين، إلا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف الشريط الحدودي الفاصل، أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة والأعيرة النارية والمطاطية والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين بشكل عمدي وعشوائي. أسفر ذلك عن إصابة (11) مواطناً، بينهم (5) أطفال. أصيب (5) بالأعيرة النارية، و(4) بالأعيرة المطاطية، و(2) بقنابل غاز ارتطمت بجسديهما بشكل مباشر.

 

* المحافظة الوسطى: توافد مئات من المتظاهرين بدءاً من الساعة 3:00 مساءً إلى مخيم العودة، شرق مخيم البريج. تقدم العشرات منهم من الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، واقتربوا مسافة تتراوح بين ثلاثة أمتر إلى 300 متر، بينما تمركزت قوات الاحتلال على امتداد الشريط الحدودي من موقع أبو مطيبق العسكري حتى موقع قلبة وداي ابو قطرون شرق البريج. اقترب بعض الفتيان من السلك الشائك اللولبي في منطقة أم حسنية ومنطقة بوابة المدرسة، وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال، وأشعلوا إطارات السيارات بالقرب من قلبة نبهان. أطلق جنود الاحتلال طائرة استطلاع لتصوير المتظاهرين، وأطلقوا الأعيرة النارية والرصاص المطاطي وقنابل الغاز تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة (28) مواطنًا، منهم (14) طفلا وصحفي. أصيب (13) شخصًا بأعيرة نارية وشظايا و(10) بأعيرة مطاطية و(5) بقنابل غاز مباشرة. والصحفي المصاب هو زكريا روحي شعبان بكير، 24 عاما، من سكان المغازي، وأصيب بعيار مطاطي في يده اليسرى، وهو صحفي حر.

 

* محافظة خانيونس: توافد مئات المواطنين إلى ساحة مخيم العودة في خزاعة ومحيطه، شرقي المحافظة، فيما بقي غالبية المتظاهرين داخل ساحة المخيم للاستماع لكلمات الشخصيات والأغاني الوطنية، توجه عشرات المتظاهرين إلى محيط الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل مقابل المخيم، وأشعلوا إطارات السيارات، وحاولوا إلقاء الحجارة والمفرقعات الصوتية، ولوحوا بالأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات الوطنية. أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية والمعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين ما أدى إلى إصابة (8) مواطنين، بينهم طفلان وامرأة، بجراح. أصيب أحدهم بشظايا، فيما أصيب (2) بأعيرة مطاطية، و(5) بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر. والمرأة المصابة هي: صابرين إسماعيل إبراهيم النجار، 42 عاما، وأصيبت بعيار مطاطي في الرأس، ووصفت حالتها بالطفيفة علمًا أنها أصيبت بتاريخ 16/8/2019 أيضًا.

 

 

* محافظة رفح: توافد المئات إلى مخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. ألقيت الكلمات والأغاني الوطنية داخل ساحة المخيم. حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة ومفرقعات صوتية تجاه قوات الاحتلال المتحصنة داخل الشريط المذكور. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين. كما استخدمت قوات الاحتلال عربة خاصة لرش المياه العادمة تجاه المتظاهرين. أسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (16) مواطنًا، منهم (8) أطفال، وصفت إصابة أحدهم بالخطيرة. أصيب (10) منهم بأعيرة نارية وشظايا و(6) بأعيرة مطاطية. والطفل المصاب بجروح خطيرة هو أحمد ناجي سعيد أبو قمر، 17 عاما، وأصيب بعيار ناري في الرأس.

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

 

* في حوالي الساعة 6:10 مساء يوم الخميس الموافق 12/9/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة إسرائيل، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خانيونس. استمر إطلاق النار بشكل متفرق نحو نصف ساعة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* في حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الجمعة الموافق 13/9/2019 أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة إسرائيل، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خانيونس. استمر إطلاق النار بشكل متفرق نحو نصف ساعة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* في حوالي الساعة 8:40 صباح يوم الجمعة المذكور، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل موقع (كيسوفيم) العسكري على الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة إسرائيل، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة القرارة، شرق مدينة خانيونس. استمر إطلاق النار بشكل متفرق نحو (15) دقيقة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* في حوالي الساعة 10:15 صباح يوم السبت الموافق 14/9/2019، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* وفي حوالي الساعة 10:30 مساء اليوم نفسه، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة إسرائيل، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خانيونس. استمر إطلاق النار بشكل متفرق عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* في حوالي الساعة 9:10 صباح يوم الأحد الموافق 15/9/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة إسرائيل، أعيرة نارية وقنابل غاز تجاه رعاة الأغنام والأراضي الزراعية، شرق بلدة الفخاري، شرق مدينة خانيونس. استمر إطلاق النار بشكل متفرق عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

وفي جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة المسلحة المميتة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امرأة فلسطينية على حاجز قلنديا، على المدخل الشمالي لمدينة القدس الشرقية المحتلة. ادعت تلك القوات أن تلك المرأة حاولت تنفيذ عملية طعن ضد أفرادها. وأظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع إخبارية، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي أحد أفراد قوات الاحتلال وهو يطلق النار تجاهها قبل أن تقترب منهم، وكانت تبتعد عنهم عدة أمتار، ولم تكن تشكل أي خطر عليهم، وبالتالي كان بإمكانهم استخدام قوة أقل فتكاً بها، واعتقالها، والتحقيق معها.

 

واستناداً لتحقيقات المركز، ولشهود العيان، ففي حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الاربعاء الموافق 18/9/2019، أطلق أفراد من قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز قلنديا العسكري، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، النار تجاه امرأة فلسطينية، بزعم محاولتها طعن جنود الاحتلال. أسفر ذلك عن إصابتها بعيار ناري، وتركت على أرضية الحاجز تنزف لوقت طويل، قبل أن يتم نقلها بواسطة سيارة إسعاف تابعة لجمعية (نجمة داوود الحمراء) إلى مستشفى “هداسا هار هتسوفيم” في القدس الغربية، ليعلن عن مصرعها بعد وقت قصير متأثرة بجراحها.

وأفاد شهود عيان لباحثة المركز، أن امرأة كبيرة في السن وصلت إلى حاجز قلنديا في الصباح الباكر من اليوم المذكور، وسلكت مسلك المركبات بدلا ً عن مسلك المشاة، وكان يبدو عليها التردد، مما ترك انطباعاً لدى البعض بأنها ضلت الطريق. وبعد إنذار واحد من جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاهها على الرغم من عدم تشكيلها أي خطر عليهم، حيث كانت تبعد عنهم عدة أمتار. ادعت وسائل إعلام عبرية أن المرأة الفلسطينية في الخمسينات من عمرها، وصلت إلى الحاجز وحاولت طعن أحد جنود حرس الحدود. وأشارت إلى أنه تم تحييدها بعد أن أطلق الجنود النار عليها، وأصابوها بجراح خطيرة.  هذا ولم تعلن وزارة الصحة الفلسطينية عن هوية القتيلة، أو تذكر أي تفاصيل عنها، واكتفت بتأكيد خبر مصرعها بعد وصولها إلى المستشفى المذكورة. كما لم تكشف سلطات الاحتلال عن هوية القتيلة حتى صدور هذا التقرير.

 

* وفي حوالي الساعة 9:15 مساء يوم الأربعاء الموافق 18/9/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة إسرائيل، أعيرة نارية وقنابل غاز تجاه الأراضي الزراعية، شرق بلدة عبسان الكبيرة، شرق مدينة خانيونس. استمر إطلاق النار بشكل متفرق عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 12/9/ 2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة كفر عقب، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن تحدي نضال الطوخلي، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بأكثر من ثمان آليات عسكرية، مدينة رام الله، وتمركزت على دوار المنارة. دهم أفرادها المكتب الرئيس للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وفي تلك الأثناء كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال تقتحم “حي أم الشرايط” داخل مدينة البيرة، ويقوم أفرادها بمصادرة أجهزة تسجيل الكاميرا المثبتة على مداخل المحال التجارية. استمرت عملية اقتحام المدينتين نحو حوالي 3 ساعات متتالية، دون أن يبلغ عن أحداث أخرى.

 

* في حوالي الساعة 2:10 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن تحرير زيد العرايشة، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية سردا، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عثمان سلامة البزار، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عراق بورين، جنوب مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مالك فاتح قادوس، 32 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الظاهرية، جنوب مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم امرأة ونجلها، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: خولة بدر أبو علان، 44 عاماً؛ ونجلها إبراهيم، 19 عاماً؛ وعدي شاهر أبو علان، 28 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في شارع الصف، وسط المدينة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمد جمال العزة، 25 عاماً؛ محمد احمد عبد الله الهريمي، 21 عاماً؛ مهند خضر أبو عاهور، 22 عاماً؛ وعلاء محمد الهريمي، 21 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الاسرائيلي الشقيقين: نائل، 23 عاماً؛ وخليل حابس أبو عقيل، 35 عاماً، من سكان بلدة السموع، جنوب مدينة الخليل، بعد توقيفهم على حاجز عسكري طيار على مدخل البلدة المذكورة.

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة نابلس؛ مدينة دورا، وبلدة صوريف في محافظة الخليل.

 

الجمعة 13/9/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وتمركزت في حي الشرفة. تجمهر عدد من الشبّان وألقوا الحجارة صوب الآليات المصفحةّ. ترجل عدد من الجنود وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز بشكل عشوائي تجاه الشبان، ما أسفر عن اصابة عدد منهم بحالات اختناق. وفي وقت لاحق انسحبت تلك القوة، ولم يبلغ عن أي إصابات، أو اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في حارة الفواغرة، وسط المدينة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: مهدي عمر زيادة، 23 عاماً؛ ومنتصر حسين شختور، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد أديب أبو الحمص، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا الشيوخ، وبيت أمر، شمال مدينة الخليل، وبلدة زيتا، شمال مدينة طولكرم.

 

السبت 14/9/2019

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قفين، شمال مدينة طولكرم، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد محمود داوود طعمة، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في منطقة جبل الموالح، وسط المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل محمد موسى حجازي، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة حدب الفوار، جنوب مدينة الخليل. سيّرت تلك القوات آلياتها بين منازل المواطنين، فيما أجرى أفرادها عمليات الدورية الراجلة في شوارع المنطقة. أثناء ذلك احتجز جنود الاحتلال الطفل صهيب عدنان عصفور، 14 عاماً، لمدة ساعتين بدعوى القاء الحجارة صوبهم، وأخلي سبيله بعد تدخل الارتباط العسكري الفلسطيني. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا يِتْما، وقبلان، جنوب مدينة نابلس؛ قريتا كرمه، ودير رازح، جنوب مدينة الخليل؛ مدينة طولكرم، وبلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية.

 

الأحد 15/9/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي عقبة درويش في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطنة فايزة محمود زيادة، 43 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنة المذكورة، واقتادوها معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: نسيم أمجد محيسن، 20 عاماً؛ ومحمد موسى حمدان، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. تعود ملكية تلك المنازل لكل من المواطنين: ماهر عايد برقان؛ حمزة محمد شبانة؛ محمود الرجبي؛ وحاتم موسى قفيشة، والذي سلمه جنود الاحتلال طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم.

 

* في حوالي الساعة 7:30 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، للمرة الثانية في غضون ساعات قليلة، وتمركزت في محيط مسجد الأربعين وسط القرية. شرع أفرادها بإيقاف المارة، والتدقيق في بطاقات هوياتهم، والتضيق عليهم. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل نبيل محمد أبو الحمص، 12 عاماً، أثناء خروجه من منزله متجهاً نحو البقالة، واعتدوا عليه بالضرب المبرح. واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات والجرافات العسكرية، مسافة تقدر بحوالي 100 متر في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، انطلاقاً من الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل. رافق ذلك إطلاق نار بالأسلحة الرشاشة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح. قامت تلك الآليات بأعمال تسوية في الأراضي المحاذية للشريط الحدودي، وفي حوالي الساعة 1:30 بعد الظهر، أعادت تلك القوات انتشارها وراء الشريط الحدودي المذكور.

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق نابلس – جنين، بالقرب من مفترق المسعودية، شمال غربي مدينة نابلس. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها، واعتقلوا مواطناً فلسطينياً من داخل مركبة من نوع (فولكسفاغن – جولف) بيضاء اللون. ادعت تلك القوات أنها وجدت بحوزته مسدساً، ولم يتسنَ معرفة هوية المواطن المذكور الذي اقتيد إلى جهة غير معلومة.

 

* في حوالي الساعة 6:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) أطفال، بينهم طفلة، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: أمل حمد بوزية، 17 عاماً؛ أكرم جابر أبو يعقوب، 17 عاماً؛ وأكرم محمد مرتضى عبد الجليل، 16 عاماً. 

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (8) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة تل، جنوب غربي مدينة نابلس؛ بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية؛ بلدتا ترقوميا، والظاهرية، وقرية امريش في محافظة الخليل؛ بلدات بيت ريما، بيرزيت، وسلواد في محافظة رام الله والبيرة.

 

الاثنين 16/9/2019

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي الطفلين: إسلام تيسير بنات، 14 عاماً؛ ومحمد جمال أبو سل، 15 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفلين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل حسام عصام القنة، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد عصام مسعود سلامة، 19عاماً؛ ومهند احمد سلامة دويكات، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عسكر القديم للاجئين، شمال شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن احمد نبهان صقر ابو بصير، 58 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: عمر محمود عبد الهادي عصافرة، 23 عاماً؛ بسام عطية الزهور، 30 عاماً؛ أمير بسام عطية الزهور، 23 عاماً؛ ومنتصر محمود إسماعيل ابريوش، 22 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فجار، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أياد محمود طقاطقة، 40 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، وتمركزت في محيط مسجد الأربعين وسط القرية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد جمال أبو ريالة، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عنبتا، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: يزيد عصام ملحم، 22 عاماً؛ ومعتز عماد بلاونة، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود عبد الرؤوف الخطيب، 43 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفرعين، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علي صالح أبو عرقوب، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة حبلة، جنوب مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سامر غالب مرداوي، 35 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمار محمود دويكات، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت ليد، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يسري سليم محمود راشد، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت امر، شمالي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد احمد علامي، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الفوار للاجئين، جنوبي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سامي محمد جنازرة، 46 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية، مسافة تقدر بحوالي 100 متر، شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة. شرعت آلياتها بتنفيذ أعمال تسوية وتجريف في الأراضي الزراعية على امتداد الشريط الحدودي، استمرت عدة ساعات قبل أن تعيد تلك القوات انتشارها داخل الشريط المذكور.

 

* في حوالي الساعة 2:00 ظهراً، أصيب المواطن صافي عبد الحميد التميمي، 52 عاماً، من سكان قرية دير نظام، شمال غربي مدينة رام الله، برضوض في قدميه وصدره، وجروح في رأسه، جراء اعتداء جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين على المدخل الرئيس للقرية المذكورة عليه، وذلك بينما كان متوجهاً إلى مدينة رام الله بمركبته الخاصة. وأفاد المواطن المذكور لباحثة المركز بما يلي:

 

{{في حوالي الساعة 2:00 بعد ظهر يوم الاثنين المذكور، كنت متوجهاً إلى مدينة رام الله، وعند مروري من المدخل الرئيس لقريتي كان يتمركز 10 جنود إسرائيليين. قام أحدهم بإيقافي. وطلب مني النزول من السيارة، قلت له لا أريد النزول لأنني لم أفعل شيئاً، فضربني بفوهة البندقية على رأسي، وفتح باب السيارة، ودفعني على الأرض، وبعدها هجم جميعهم علي، وانهالوا عليّ بالضرب المبرح على كافة أنجاء جسدي بعد تقييد يديّ. وحينها فقدت الوعي ولم أستيقظ إلاّ وانا على السرير داخل المستشفى. {{

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، احتجز جنود الاحتلال الإسرائيلي المتواجدون على معبر بيت حانون (إيريز)، شمال قطاع غزة، مواطنة فلسطينية من سكان مدينة رفح، وتعاني من مرض القلب، وذلك بعد عودتها من زيارة نجلها المعتقل في سجن داخل إسرائيل. وخلال احتجازها لمدة (4) ساعات متواصلة جرى استجوابها لنحو ساعة تقريباً. وأفادت المواطنة المذكورة أن ضابط أمن إسرائيلي (مخابرات) أدعى أنه يمتلك تسجيلات صوتية لها وهي تتواصل من جوالها مع معتقل أفرج عنه قبل حوالي عامين تقريباً، وكان معتقلاً مع ابنها، ولكنها نفت ذلك فهددها ضابط الأمن الإسرائيلي بأنه سيمنعها من زيارة ابنها في المستقبل، ثم أخلي سبيلها، بعد شعورها بالتعب والأعياء، وسمح لها بتناول أدوية مرض القلب الذي تعاني منه، وغادرت معبر بيت حانون (ايريز) باتجاه القطاع.

 

* في حوالي الساعة 7:30 مساءً، اعتقلت المخابرات الإسرائيلية المتمركزة على معبر بيت حانون (ايرز) المواطن يوسف جواد خميس حسام، 30 عاماً من سكان حي الزيتون، شرق مدينة غزة. ووفقا لإفادة شقيقه خميس، 35 عاماً، لباحثة المركز، ففي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الاثنين الموافق 16/09/2019، توجه شقيقه إلى المعبر المذكور، بناء على طلب من المخابرات الاسرائيلية لإجراء مقابلة، حيث قدم طلب تصريح لأول مرة بهدف السفر للعمل بالتجارة، وبقي متواصلاً معه من خلال الهاتف النقال للاطمئنان عليه حتى الساعة 7:00 مساء اليوم نفسه، وبعد ذلك أغلق هاتفه. وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 17/09/2019 تلقى خميس اتصالاً من الارتباط الفلسطيني يخبره باعتقال شقيقه يوسف من قبل المخابرات الإسرائيلية.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله؛ مخيم الفوار للاجئين، وقرية المورق في محافظة الخليل.

 

الثلاثاء 17/9/2019

* في حوالي الساعة 12:00 ظهراً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق عين المزراب، على المدخل الجنوبي الشرقي لقرية تل، جنوب غربي مدينة نابلس. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها. وقبل ازالة الحاجز اعتقلت تلك القوات المواطن سالم هاني ابو حمادة، 20 عاماً، من سيارة من نوع (بيجو بارتنر – تندر) رمادية اللون، تعود ملكيتها لوالده، وقاموا بنقله إلى موقع لجيش الاحتلال مقام في الجهة الجنوبية الشرقية من القرية، قبل نقله إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة الطوق. انتشر أفرادها بين المنازل السكنية، فتجمهر عدد من الشبان ورشقوا الجنود بالحجارة. رد الجنود بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاههم، ما أسفر عن إصابة عدد من الشبان بحالات اختناق. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (10) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية تل، جنوب غربي مدينة نابلس، مدينة جنين، وبلدة قباطية، جنوب شرقي المدينة، بلدات ترقوميا، صوريف، وبيت كاحل في محافظة الخليل؛ مدينة طوباس، قرية تياسير، شرق المدينة، وبلدة عقابا، شمال المدينة.

 

الأربعاء 18/9/2019  

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مهند محمود جعارة، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، المواطن محمد اسعد بداد، 45 عاماً، من سكان بلدة جبع، جنوب مدينة جنين. وذكر شهود عيان ان قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز المذكور أوقفت السيارة التي كان يستقلها بداد، وطلبت منه الترجل من السيارة، ونقلته الى جهة غير معلومة.

 

*خلال هذا اليوم، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل ومداهمة في المناطق التأليه دون الإبلاغ عن عمليات اعتقال، وهي: بلدة سلواد، وقرى المغير، بيتين، الجانية، ودير نظام، في محافظة رام الله والبيرة.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

 

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

 

* في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الخميس الموافق 12/9/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ترافقها (4) جرافات، ومركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، خربة عاطوف، والرأس الأحمر. تمركزت القوة شرق خربة عاطوف والرأس الأحمر في منطقة أم الكبيش في الأغوار الشمالية، جنوب شرقي محافظة طوباس. وعلى الفور شرعت الجرافات بهدم وتدمير (5) آبار جمع مياه، وتجريف (250) شجرة زيتون تتراوح أعمارها من أربع الى سبع سنوات، و(120) شجرة حرجيه، وتجريف السياج المحيط بتلك الأراضي. وتعود ملكية تلك الأراضي لكل من:

 

  1. رشيد مصطفى بني عودة: تجريف خزان مياه، و(100) شجرة زيتون، والسياج المحيط بالأرض.
  2. مرشد رشيد بني عودة: تجريف خزان مياه و(50) شجرة زيتون، والسياج المحيط بالأرض.
  3. حسني مصطفى بني عودة: تجريف خزان مياه و(100) شجرة زيتون.
  4. حسين مصطفى بني عودة: تجريف خزان مياه.
  5. عبد اللطيف محمد بشارات: تجريف خزان مياه.
  6. محمية أم الكبيش: تجريف (120) شجرة حرجية، والسياج المحيط بالأرض.

 

* في ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 16/9/2019، هدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي منزلا ًسكنياً وغرف زراعية وجدراناً استنادية وجرفت شارعاً في قرية الولجة، شمال غربي مدينة بيت لحم، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص. وأفاد خضر الأعرج، عضو المجلس القروي، أن قوة عسكرية إسرائيلية، مصحوبة بجرافات عسكرية وآليات هدم أخرى، اقتحمت القرية فجر اليوم المذكور، وتمركزت في منطقتي عين جويزة وخلة الحور. شرعت آلياتها بتجريف منزل سكني مكون من طابقين يعود للمواطن مصطفى عبد ربه. كما وقامت بتجريف غرفتين زراعيتين تعودان للمواطنة حليمة الـعرج، فضلاً عن تجريف جدران استنادية وأسوار من الباطون، وتجريف شارع يصل المنطقتين بباقي أحياء القرية كان قد عبدها المجلس القروي. وأشار الأعرج إلى أن علميات الهدم المستمرة في القرية هدفها التخريب والتدمير لإجبار السكان على الرحيل، وتندرج في إطار سياسة التطهير العرقي، لا سيما وأنه جرى هدم أكثر من 30 منزلاً، وهناك نحو 180 منزلا آخر مهددا بالهدم وذلك بدعوى عدم الترخيص، وذلك بهدف ضم المنطقتين إلى حدود بلدية القدس.

 

* وفي حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الأربعاء الموافق 18/9/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ترافقها جرافة وسيارة جيب تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية) سهل خربة عاطوف في الأغوار الشمالية. شرعت الجرافة بتجريف بركس من الزينكو مساحته 50م2، وكرفان من الصفيح مساحته 20م2، تعود ملكيتها للمواطن رامي محمد نمر قلالوة من بلدة الجديدة، جنوب شرقي مدينة. تستخدم هاتان المنشأتان مبيتاً للعمال والحارس ومخزناً للمستلزمات الزراعية والأدوية. انتقلت القوة إلى الأرض المجاورة في خربة الرأس الأحمر وصادر أفرادها جراراً زراعياً من نوع (هولاند) أزرق اللون، تعود ملكيته للموطن موفق فخري دراغمة واعتقلوا شقيقه مؤيد، 29 عاماً، واقتادوه معهم.

 

 

  1. اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم السبت الموافق 14/9/2019، اقتحمت مجموعة من المستوطنين، تحت حراسة مشددة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، منطقة طاروسة، غرب مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. أدى المستوطنون طقوسهم الدينية، وصلواتهم الدينية هناك، قبل أن ينسحبوا من المنطقة.

 

* في حوالي الساعة 3:30 مساء يوم السبت المذكور، اقتحمت مجموعة من المستوطنين قرية كفر لاقف، شرق مدينة قلقيلية. هاجم أفرادها منزلاً سكنياً تعود ملكيته للمواطن ابراهيم أمين جبر، وحاولوا اقتحامه، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب الحراسة الجديدة للباب والنوافذ. وأفاد المواطن المذكور لباحثة المركز بما يلي:

 

{{ .. هاتفني صديق لي، وأبلغني أنه شاهد مجموعة من المستوطنين تداهم منزلنا على مدخل القرية. هرعت إلى المكان، وفي طريقي اتصلت على رقم الشرطة الإسرائيلية، لكن الشرطية التي ردت علي قالت لي أن الشرطة ستحضر على الفور، حيث كنت غاضباً جداً، وأبلغتها أنني سأذهب وأتعارك معهم، وإما يقتلونني أو اقتل أحداً منهم، فقالت لي أن الجيش سيتدخل، فأبلغتها أنني لن أنتظر، وسأدخل بيتي. رأيت أربعة مستوطنين تتراوح أعمارهم بين 17 عاماً و20 عاماً يحاولون دخول المنزل، وما أن أغلقت خط الهاتف حتى حضرت سيارة الجيش أمامي. تقدم الجنود وأخذوا المستوطنين، وحاولوا اخلاءهم بكل هدوء، ولا شك فيه أنهم كانوا يقومون بحمايتهم. وهذه ليست المرة الأولى لاعتدائهم، إذ قاموا في مرة سابقة بقطع أسلاك الكهرباء واعطاب شبكة المياه وتخريب الأنابيب، وحتى أننا انتقلنا للبيت في وسط القرية إثر اعتداءاتهم المتكررة، وأحياناً نأتي للنوم فيه بالأيام، ولكن هذه الفترة بسبب قطع المياه والكهرباء اثر تخريبهم للشبكة، لم نتمكن من المكوث فيه، وكالعادة غادر المستوطنون بحماية الجيش}}.

 

* في ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين الموافق 16/9/2019، تسللت مجموعة من المستوطنين إلى المدخل الشمالي لقرية دوما “منطقة الحومة”، جنوب شرقي مدينة نابلس. خطّ المستوطنون شعارات معادية للعرب على جدران منزل عائلة المواطن مراد احمد دوابشة، وأعطبوا عجلات سيارته بواسطة آلة حادة قبل أن يلوذوا بالفرار. يشار إلى أن القرية المذكورة تتعرض لاعتداءات المستوطنين بشكل متكرر، وكان أكثر تلك الاعتداءات وحشية ودموية جريمة إحراق منزل عائلة المواطن سعد دوابشة، بتاريخ 31/7/2015، والتي راح ضحيتها المواطن المذكور، وزوجته وابنهما الرضيع.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في قطاع غزة، تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارها الجائر على القطاع منذ نحو 14 عاماً، عبر فرض قيودها المشددة على حركة وتنقل الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة، وتعزله بالكامل عن الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة والعالم الخارجي. وتقوم تلك السلطات بين الحين والآخر، بإغلاق المعابر الحدودية مع القطاع كوسيلة عقاب جماعي او بسبب احداث او أعياد لديها، فيما يتم اعتقال مرضى او مرافقيهم  او تجار، اثناء  تنقلهم عبر معبر ايرز، شمال القطاع والمخصص لحركة الأفراد . وخلال هذا الأسبوع أغلق معبري ايرز، وكرم أبو سالم  لمدة يوم واحد، بسبب الانتخابات الإسرائيلية، واعتقل مواطن فلسطيني، اثناء توجهه لمعبر إيرز، لإجراء مقابلة مع المخابرات الإسرائيلية، بعد تقدمه بطلب تصريح بهدف التجارة.  من جانب آخر، تفرض سلطات الاحتلال حصاراً بحرياً بين الحين والآخر، وتلاحق الصيادين وتمنعهم من دخول البحر، او تقوم بإطلاق النار باتجاههم، ومصادرة معداتهم.

 

* وفي الضفة الغربية:

 

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الافراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (64) حاجزاً فجائيا، واعتقلت (4) مواطنين عليها. ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

 

* محافظة الخليل:

في يوم الخميس الموافق 12/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية على مداخل بلدة إذنا، مخيم العروب للاجئين، قرية رابود، ومدخل مدينة حلحول الجنوبي. وفي يوم الجمعة الموافق 13/9/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية على مداخل طريق أبو ريش، وعيون ابو سيف، وبلدة بيت أمر، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم السبت الموافق 14/9/2019 على مداخل مدينة دورا، وقريتي المجد، ودير العسل.

وفي الأحد الموافق 15/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) حواجز عسكرية على مداخل مدينة دورا، قريتي طاروسة، وبيت عوا، مدينة حلحول الجنوبي، ومدينة الخليل الجنوبي (الفحص).

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 17/9/2019، اقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: مدينة دورا، وبلدات بيت امر، سعير، والشيوخ.

 

* محافظة رام الله والبيرة:

في يوم الخميس الموافق 12/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل بلدة سنجل، شمال مدينة رام الله، وقريتي أم صفا، ودير نظام، شمال، غربي المدينة، وفي رام الله.

 

وفي يوم الجمعة الموافق 13/9/2019، أقامت تلك القوات الإسرائيلي (6) حواجز مماثلة على مداخل بلدات وقرى النبي صالح، سلواد، سردا، الطيبة، دير نظام، ومخيم الجلزون للاجئين.

 

وفي يوم الأحد الموافق 15/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين على مدخلي قريتي نعلين، غرب مدينة رام الله، وعطارة، شمال المدينة، فيما أقامت (4) حواجز مماثلة في يوم الإثنين الموافق 16/9/2019، على مداخل قرى سردا، شمال المدينة، والنبي صالح، عابود، دير نظام، شمال غربي المدينة. وأما في يوم الثلاثاء الموافق 17/9/2019، فأقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية فجائية، على مدخل قرية النبي صالح، مفترق قريتي راس كركر ودير بزيع، ودوار عين سينيا.

 

محافظة أريحا:

في يوم الخميس الموافق 12/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على المدخل الشمالي لمدينة أريحا، فيما أقامت في يوم الجمعة الموافق 13/9/2019 حاجزين مماثلين على المدخليين الشمالي والجنوبي للمدينة.

 

وفي يوم السبت الموافق 14/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزا عسكرياً فجائياً على مدخل قرية الزبيدات، شمال المدينة.

 

وفي يوم الأحد الموافق 15/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين على المدخل الشمالي لمدينة أريحا، ومدخل قرية الزبيدات، شمال المدينة. وفي يوم الاثنين الموافق 16/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزين في المكانين المذكورين، فيما أقامت في يوم الثلاثاء الموافق 17/9/2019، حاجزاً مماثلاً على دوار مستوطنة “معاليه أفرايم” شمال غربي المدينة.

 

* محافظة نابلس:

في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الخميس الموافق 12/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق قرية عصيرة القبلية (مفرق الرأس) جنوب مدينة نابلس.

 

وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الأحد الموافق 15/9/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على طريق قريتي عصيرة القبلية – عوريف، جنوب مدينة نابلس، فيما أقامت في حوالي الساعة 10:00 مساءً، حاجزاً مماثلاً لها على طريق نابلس – جنين، بالقرب من مفترق مستوطنة حومش المخلاة، شمال غربي المحافظة.

 

وفي حوالي الساعة 2:45 مساء يوم الاثنين الموافق 16/9/2019 أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على مدخل بلدة عقربا الغربي، المتفرع من شارع (عابر السامرة – 505)، ومنع أفرادها المركبات الفلسطينية من الدخول، أو الخروج من البلدة المذكورة. تزامن ذلك مع قيام قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، بفرض قيود على حركة مرور المواطنين الفلسطينيين عبر الحاجز المذكور.

 

* محافظة قلقيلية:

في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الخميس الموافق 12/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، فيما أقامت في حوالي الساعة 11:00 مساءً حاجزاً مماثلاً على المدخل الشمالي لقرية عزبة الطبيب، شرق مدينة قلقيلية. وفي يوم الجمعة الموافق 13/9/2019، أقامت تلك القوات (4) حواجز عسكرية مفاجئة على مداخل قرية كفر قدوم، بلدة حبلة، المدخل الشمالي لقرية عزبة الطبيب، وبين قرية عزبة الطبيب وبلدة عزون.

وفي حوالي الساعة 2:40 مساء يوم السبت الموافق 14/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 7:00 مساءً حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرق المدينة.

 

في حوالي الساعة 8:30 مساء يوم الأحد الموافق 15/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، وفي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الاثنين الموافق 16/9/2019، أعادت تلك القوات إقامة الحاجز على المدخل المذكور.

 

* محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 1:10 مساء يوم الجمعة الموافق 13/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة قراوة بني حسان، شمال غربي مدينة سلفيت، فيما أقامت في حوالي الساعة 4:50 مساء يوم السبت الموافق 14/9/2019، حاجزاً مماثلاً على المدخل الجنوبي لبلدة كفل حارس، شمال المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الاثنين الموافق 16/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الجنوبي لبلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت، فيما أقامت في حوالي الساعة 11:30 مساءً حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة كفر الديك، غرب المدينة.

https://pchrgaza.org/ar/?p=17712

Previous Article التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (05 – 11 سبتمبر 2019)
Next Article التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (19 – 25 سبتمبر 2019)
Print
243 Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

بحث

عنوان الوزارة

رام الله - خلف قصر الثقافة - شارع جريدة الايام

هاتف: 2943140-2-00970

فاكس: 2943165-2-00970 

صندوق بريد: 1336

اتبعنا

شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2019 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
Back To Top