وزارة الخارجية والمغتربين

إنتظر قليلاً من الوقت...

تابعونا
en-USar-JOes-ES
مركز الاتصال970 2943140
Close
الخارجية والمغتربين تستقبل وفد رسمي من وزارة الخارجية الاسبانية
1
/ Categories: آخر ألاخبار

الخارجية والمغتربين تستقبل وفد رسمي من وزارة الخارجية الاسبانية

30-10-2018- وزارة الخارجية والمغتربين – استقبل مساعد الوزير للشؤون الأوروبية سعادة السفيرة أمل جادو وفداً من وزارة الخارجية الاسبانية برئاسة المدير السياسي في الخارجية الإسبانية السيد إنريكي نورا بيناثيني.والقنصل الاسباني العام في القدس السيد رافييل جونزاليس ونائبه السيد جوزيه جارسيا ، في مقر الوزارة بمدينة رام الله.بحضور المستشار ايهاب الطري سكرتير ثالث رامي عريقات من دائرة أوربا وملحق دبلوماسي صوفيا دعيبس من وحدة الإعلام
ورحبت السفيرة جادو بالوفد فيما تم نقاش آخر المستجدات والتطورات السياسية فيما يخص القضية الفلسطينية والواقع الحالي الذي تخلقه إسرائيل على الارض، استعرضت د. جادو مستجدات المصالحة الفلسطينية وسعي سيادة الرئيس محمود عباس لتوحيد الصف الداخلي وإنقاذ الحالة الإنسانية في غزة، وأطلعت الضيف والوفد المرافق له على آخر التطورات في الساحة الفلسطينية بعد إعلان الرئيس الأمريكي ترامب بخصوص القدس ونقل السفارة الأمريكية ووقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” وذلك كخطوات ممنهجة تصب في سبيل تطبيق صفقة القرن قبل أن يتم الإعلان عنها.
وفيما يتعلق بالاستيطان، تحدت السفيرة جادو عن السياسة الإسرائيلية العنصرية في التوسع الاستيطاني وازدياد وتيرة اعتداءات المستوطنين على المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية ، واوضحت د. جادو أن ذلك قد ساهم في زيادة العنف والتوتر على أرض الواقع، الناتجة عن القوانين العنصرية الاسرائيليى التي تعلن عنها كل يوم وجميعها مجحفة بالحقوق الوطنية الفلسطينية سواء ما يتعلق بالقدس أو ضم الضفة الغربية، حيث قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ومن خلال أذرعها المختلفة المسؤولة عن البناء في المستوطنات بالمصادقة على بناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية إضافة إلى قرار بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة لتوسيع مستوطنة معالي أدوميم شرق مدينة القدس .
هذا وأكدت السفير جادو على أهمية الاعتراف بالدولة الفلسطينية وحقوق شعبها المشروعة بالحرية وتقرير المصير، داعية الوفد الإسباني لنقل الرسالة للحكومة الإسبانية من أجل النظر في إمكانية اعترافها بدولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 وممارسة دور فاعل كجزء من الاتحاد الأوروبي للتدخل حالاً في حل المسألة الفلسطينية قبل أن يتم تصفيتها كلياً مؤكدةً على إلتزام فلسطين في عملية السلام وتحقيق حل الدولتين، ومن جهة أخرى، ثمنت السفيرة جادو الدور الذي يلعبه الاتحاد الأوروبي ، لما له من ثقل سياسي واقتصادي، خاصة فيما يتعلق بالاعتراف الجمعي بدولة فلسطين .
في المقابل أكد الجانب الاسباني على موقف بلاده الداعم لحل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية و شكر رئيس الوفد السفير وزارة الخارجية والمغتربين على حسن الاستقبال.

Print
166
شروط الاستخدام الخصوصية جميع الحقوق محفوظة 2020 وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية
العودة إلى أعلى